الأخبار اللبنانية

الاب فرنجية :”نشجب ما يتعرض له البطريرك صفير من شائعات

أحب الرئيس الشهيد رينه معوض لانه رأى فيه صورة الرجل الساعي الى السلام بهدوء وصبر ومرونة أقيم في كاتدرائية مار يوحنا المعمدان زغرتا قداس لراحة نفس المغترب اللبناني يوسف جرجورة وذلك بحضور الوزيرة السابقة نايلة معوض ونجل الفقيد بيتر جرجورة وأفراد عائلته وحشد من آل معوض ومن أبناء زغرتا والزاوية . وقد ترأس الذبيحة الالهية الاب اسطفان فرنجية وخدمها جوقة رعية زغرتا اهدن .
بعد تلاوة الانجيل القى الاب اسطفان فرنجية عظة ومما جاء فيها :”في هذا الاحد نقدم الذبيحة الالهية لراحة نفس رجل من رجالات هذه الرعية هو المرحوم يوسف بطرس جرجورة ، المتوفي في مهجر الولايات المتحدة الاميركية.
للرجل الانيق كلمة انيقة.
للرجل المحب كلمة محبة.
للرجل الصادق كلمة صادقة.
يوسف جرجورة “لبقت ” له الحياة فعاشها بملئها. عاش شابا طيلة حياته لانه لم يعرف الحقد بل كان علامة تواصل ومحبة  هو الاهدني الصلب الذي كافح في الحياة وأسس عائلة نفتخر بها . كانت ارثا منه لعائلته الذي نتمنى عليهم المحافظة على ارث ذلك الوالد المحب وخصوصا ارث محبته لارض الآباء والاجداد .
وليس غريبا على المرحوم يوسف أن يكون صلبا ولكنه كان في الوقت عينه رجلا حكيما منفتحا على الآخر ولا عجب في ذاك فهو تربى مع شقيقاته في بيت مسيحي مؤمن بيت الاوادم ، بيت الهدوء، والصلاة واحترام الناس .في هذا البيت نشأ .
أضاف الاب فرنجية :”أحب الرئيس الشهيد رينه معوض لانه رأى فيه صورة الرجل الساعي الى السلام بهدوء وصبر ومرونة وظل أمينا لهذه العلاقة المتينة بعد استشهاد الرئيس معوض أمانته لوطنه  ولاصدقائه . فكانت تربطه بالوزيرة السيدة نايلة معوض رباط الاخوة والصداقة كما كان يحترم جميع السياسيين وخصوصا في زغرتا .”
وفي ختام عظته شجب  الاب فرنجية الشائعات التي تنال من البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير ومن البطريركية المارونية قائلا :”ان قداسة البابا يتطلع الى البطريرك صفير  ولكل الطائفة المارونية بكل احترام .وما يحكى عن استقالة البطريرك يهين الكنيسة المارونية بشكل عام وكل انسان بشكل خاص. وكل ما  قيل لا قيمة له . فالبطريركية خدمة من الرب وليست سلطة .فالرب هو من يحدد من يخدم الكنيسة وليس الصحافيين .”
ورفض الاب فرنجية “هذا الاسلوب في التعامل مع البطريركية المارونية “.   
وبعد القداس تقبلت الوزيرة معوض التعازي من المشاركين في الذبيحة الى جا نب نجل الفقيد امام باحة الكنيسة ثم توجه الجميع الى دارة الوزيرة نايلة معوض .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى