الأخبار اللبنانية

جامعـة المنــار في طرابلـس افتتحت عامها الدراسي الجديد 2008-2009

نظمت جامعة المنار في طرابلس – مؤسسة رشيد كرامي للتعليم العالي حفل كوكتيل لمناسبة بدء العام الدراسي 2008-2009 ،

وذلك في كافتيريا – الجامعة ، بحضور حشد كبير من الشخصيات السياسية والاقتصادية والتربوية والاجتماعية والإنسانية والخيرية وأهالي الطلاب ، وكان في استقبالهم رئيس الجامعة وزير التربية والتعليم العالي الأسبق الدكتور أحمد سامي منقارة وعمداء الكليات والهيئتان التعليمية والإدارية .
بعد النشيد الوطني ألقى معالي الدكتور منقارة كلمة ، أكد فيها أن غاية الجامعة العلم وليس الربح ، وأن الجامعة وجدت في الأساس لمساعدة أبناء الفيحاء ومحافظة الشمال من خلال تلقيهم للعلم والمعرفة بأسعار أكثر من متهاودة ، وقال : لدينا نظام منح قائم على التفوق بحيث يحصل كل طالب متفوق على حسم يوازي 50 في المئة بحسب علاماته .
واعتبر منقارة أن هذا اللقاء جمع أصدقاء الجامعة وفاعليات المدينة مع أهالي الطلاب للاطلاع على واقع وأوضاع الجامعة بعد أن انطلقت بثبات وعزم، مشيراً إلى أن عدد الطلاب الوافدين لهذا العام هو أكبر بكثير مما توقعت إدارة الجامعة.
وتطرق منقارة إلى الاختصاصات في الجامعة فقال : إن الاختصاصات التي تدرس في الجامعة هي اختصاصات يحتاج إليها سوق العمل، ولهذا نجد جميع الذين تخرجوا من كليات هذه الجامعة في العمل من دون استثناء ويعملون في اختصاصاتهم ، واليوم لدينا نحو 40 اختصاصاً جميعها تتعلق في قضايا التكنولوجيا التي يحتاج إليها العلم والعمل، وكلياتنا هي : إدارة الأعمال ، العلوم ، العمارة والتصميم ، الهندسة وتكنولوجيا المعلومات ، الصحة العامة ، الزراعة ، والآداب والعلوم الانسانية ، وجديدنا هو كلية السياحة لأن الشمال بطبيعته وآثاره يعتبر من أهم المناطق السياحية وسوق العمل يحتاج إلى هذا الاختصاص وطبعاً المتخرجون سيسدون النقص في هذا المجال” .
وأضاف : “أيضاً هناك اختصاص تنفرد به جامعة المنار ليس في الشمال وحسب بل في كل لبنان وهو اختصاص الهندسة البحرية والقبطان البحري ، وهذا برنامج يطبق لمدة سنتين في جامعة المنار بطرابلس ويتابع الطالب سنتين في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في الإسكندرية ، ويعطى شهادة مصدقة من المنظمة الدولية للنقل البحري ، وطبعاًً الذي يحمل هذه الشهادة يمكنه العمل في كل أنحاء العالم” .
وكانت كلمات لعدد من الحضور من دكاترة وسفراء ومتخصصين في القضايا التكنولوجية، أشادت بالمستوى المرموق الذي وصلت إليه جامعة المنار ، شاكرين لإدارة الجامعة دعمها للتعليم الجامعي دون النظر إلى المردود المالي .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى