الأخبار اللبنانية

بشور ومرهج يلتقيان في دمشق مسؤولين سوريين وفلسطينيين

بشور ومرهج يلتقيان في دمشق مسؤولين سوريين وفلسطينيين
بحث مع الشرع وبخيتان وبلال في الأوضاع العربية والدولية
وتداول مع مشعل وقيادات فلسطينية في الملتقى الدولي لحق العودة

عاد من دمشق الوزير السابق الأستاذ بشارة مرهج والمنسق العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية

الأستاذ معن بشور بعد سلسلة لقاءات مع مسؤولين سوريين وفلسطينيين.
وقد شملت اللقاءات نائب الرئيس السوري الأستاذ فاروق الشرع، والأمين القطري المساعد لحزب البعث  الأستاذ محمد سعيد بخيتان، ووزير الإعلام الدكتور محسن بلال.
وقد تركز البحث في اللقاءات على الأوضاع العربية خصوصاً في ظل المستجدات المتسارعة في الأوضاع الدولية والإقليمية، وجرى التأكيد على ضرورة تعزيز التضامن العربي باعتباره صمام الأمان لمواجهة السلبي منها واستيعاب تداعياته، والاستفادة من الايجابي من اجل أن تحتل الأمة العربية مكانتها بين أمم العالم وان تستعيد حقوقها وان تمارس دورها كاملاً.
كما شمل البحث ايضاً أهمية انعقاد ” الملتقى العربي والدولي لحق العودة في دمشق” باعتباره ملتقى أهلياً مستقلاً يشارك فيه الآلاف من أبناء الأمة وأحرار العالم ولكونه حدثاً تاريخياً يسلّط الأضواء على حق غير منازع فيه هو “حق العودة” الذي تتزايد المشاريع والطروحات الصهيونية والاستعمارية بهدف شطبه.
بشور التقى ايضاً في دمشق مدير مكتب منظمة التحرير في دمشق الأستاذ محمود الخالدي حيث وضعه في أجواء التحضيرات الجارية لعقد ملتقى حق العودة وحرص القيمين عليه على ان يكون ملتقى جامعاً لكل القوى والتيارات والاتجاهات الفلسطينية انطلاقاً من إجماع الشعب العربي الفلسطيني على التمسك بحق العودة ورفض كل مشاريع التوطين والتهجير.
بشور ومرهج التقيا ايضاً في مقر السيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس معه ومع عدد من القيادات الفلسطينية يتقدمها د. موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وطلال ناجي الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية – القيادة العامة، وخالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، وأعضاء لجنة المتابعة للتحضير للملتقى السادة : أسامة حمدان، منير سعيد، ماجد الزير.
وقد تمت مناقشة التحضيرات الجارية لعقد الملتقى خصوصاً مع التجاوب الواسع الذي أبدته شخصيات وهيئات واتحادات وجمعيات في فلسطين والوطن العربي والعالم.
ومما يذكر أن الملتقى سيعقد يومي 23 و24 تشرين الثاني/نوفمير القادم في قصر المؤتمرات في دمشق بدعوة من 60 هيئة فلسطينية وعربية، إسلامية ومسيحية، إقليمية وعالمية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى