الأخبار اللبنانية

شعبان يستقبل يكن

استقبل الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان رئيس مؤسسة فتحي يكن الفكرية الأستاذ سالم فتحي يكن وقد تمنى المجتمعون للرئيس ميقاتي التوفيق والنجاح في تأليف حكومة تجمع ولا تفرق وتعيد اللحمة للبنان المنقسم على ذاته منذ خمس سنوات.

واعتبر المجتمعون أن الرئيس ميقاتي شخصية وطنية وإسلامية مجمع عليها ويمكنها أن تتجاوز كل المطبات الدولية والمحلية المصطنعة والتي توضع في وجه ثوابتنا الداخلية وعلى رأسها وحدتنا كوطن وأمة والتواصل الوثيق مع عمقنا العربي وحفظ المقاومة بفكرها وسلاحها.

واستنكر المجتمعون أعمال الشغب الغوغائية التي حدثت في طرابلس وأدت إلى استهداف مؤسسات إعلامية من بينها قناتي الجزيرة والجديد.

كما استنكروا التعرض الآثم والمبرمج للمؤسسات الاجتماعية والثقافية للرئيس نجيب ميقاتي والوزير محمد الصفدي وهي مؤسسات غطت خدماتها الكثير من المؤسسات التربوية والاجتماعية والشعبية.

كما تمنى المجتمعون أن يجد الرئيس المكلف حلا نهائيا للمفاعيل التدميرية للمحكمة الدولية على واقعنا اللبناني الداخلي، مع السير الدؤوب في طريق معرفة حقيقة من قام بعمليات القتل والاغتيال الآثمة في لبنان والتي سيكتشف الجميع أن إسرائيل وعملاءها هم من يقفون وراءها.

وسخر المجتمعون من تهديد البعض برجم الرئيس المكلف وعدم قدرته على دخول مدينته قائلين:سيكون يوم قدوم الرئيس المكلف إلى طرابلس يوم عرس وطني جامع شامل وسيشترك فيه كل أبناء المدينة وسيظهر من خلال الاستقبال أن طرابلس مع من وقف معها لا من وقف عليها واستخدمها وقودا لمشاريعه الشخصية الرعناء.

ولن يكون يوم الفرح القادم شبيها بذلك اليوم الأسود الذي شوه فيه الغوغاء المدفوُعُون صورة الفيحاء كمدينة للعلم والعلماء.

كما تمنوا أن يعمل الرئيس الميقاتي على حل جذري لملف الموقوفين الإسلاميين وجلهم من طرابلس وقد  استخدمهم النظام السابق لتخويف الشركاء في الوطن ومن ثم سجنهم ليستحصل بذلك على شهادة حسن سلوك وشراكة مع إدارة الشر الأمريكي في ما يسمى زوراً “بالحرب على الإرهاب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى