نقابات

لقاء موسع للأمانة العامة للاتحاد العربي لعمال النقل البري

عقد المشاركون في أعمال الأمانة العامة للاتحاد العربي لعمال النقل البري لقاء في مطعم دار القمر في طرابلس شارك فيه الامين العام للاتحاد العربي لعمال النقل اشرف الدوكار، و رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد العربي لعمال النقل محمد غسان الرسول على رأس وفد من النقباء العرب وعن الجانب اللبناني رئيس إتحادات النقل البري بسام طليس ورئيس إتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال النقيب شادي السيد والنقيب محمد كمال الخير ، وحضر رئيس غرفة طرابلس والشمال توفيق دبوسي ورئيس بلدية طرابلس احمد قمر وممثل مفتي طرابلس والشمال الشيخ محمد طارق إمام الشيخ محمد إدريس والأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير ورئيس إتحاد بلديات المنية وجوارها خالد الدهيبي ورئيس جمغية الوفاق رئيس الرابطة الثقافية رامز فري والنقيب غسان يكن عن المكتب العمالي في تيار العزم ورئيس المحكمة الشرعية في المنية للشيخ حبيب جاجية الى حشد نقابي .

تحدث في المناسبة الأمين العام اشرف دوكار وقد شكر الجميه من نقابيين والقيادات وبلغهم تحيات النقل في مصر مؤكدا ان قطاع النقل شريان الحياة ، وحيث لا بد من التحديث والتطوير على مستوى القطر العربي ، وشكر باسم الاتحاد العام لعمال العرب لكل الشعوب العربية إنجاح اللقاءات في طرابلس وبيروت .
وقال نحن في طرابلس راينا الكثير مما امتعنا وجلنا في مرافقها ونحن نتطلع الى تحديث قطاع النقل في على مستوى الحكومات العربية وايضا على مستوى القطاع الخاص .

وختم موجها الدعوة للنقابيين لزيارة مصر شاكرا الاستقبال مؤكدا ان شعب لبنان عزيز علينا متمنيا ان يزي الله الكرب عن لبنان والأمة العربية .

طليس

رئيس إتحادات النقل البري بسام طليس استهل قائلا ان الله سبحانه عندما وضع القلب في الشمال وضعه حيث يحفظ الجسم كله ونحن في الشمال صمام امان لبنان ومن لا يعرف دور طرابلس والشمال في الحفاظ على لبنان وعربوبته لبنان لا يعرف شيئا فطرابلس عرفت دائما بمدينة بالعيش المشترك كما نادى دائما الإمام موسى الصدر .
اضاف : ان ما يجري في لبنان في منطقة على حدود فلسطين هو نتيجة دولة محتلة وطالما إسرائيل موجودة يجب أن نبقى متيقظين
وطالما أن الشعب متوحد مع المقاومة والتصدي للعدو وللتكفير وكل مسببات الضرر الداخلي، علينا أن نتمسك بالوحدة الوطنية كأساس ، فالأزمة أثرت على كل القطاعات وخاصة القطاع العام واللواء خير يعرف ان القطاع العام يعيش معضلة والحل انتظام عمل المؤسسات وانتخاب رئيس ، ففي الواقع فان كل من يقيم في لبنان متاثر ومن هنا النداء والحوار لحفظ الحقوق باسم النقل البري وكل القطاعات تعالوا الى كلمة سواء تحاوروا ثم حققوا مطالب هذا الشعب .
اردف قائلا : قد يسألون لماذا لا نتحرك
اقول بالعادة تتظاهر لنطالب ونصل الى نتيجة ولكن كل ما نطالب به ليس أموالا بل القانون فهل لذلك كلفة مالية خاثة اننا نعيش انحلالا واليوم المخالفات على الأرض من السائق غير الشرعي الى التك توك والتطبيقات الوهمية ، اذا نحتاج للأمن الاجتماعي ، لنعرف أولادنا مع من يتنقلون؟
ثم
كيف للبلديات أن تطبق القانون الذي كلفها الكثير وهي بالكاد تؤمن رواتب ومخصصات ،ثم الحكومة ان قررت مضاعفة الراوتب ولكن اي مرسوم يصدر ينطبق على القطاع العام والبلديات ، واليوم نسأل عن المساهمات للبلديات .

ثم الأمر الآخر
هل هناك من مخطط لخدمة العدو من خلال ما رسم من خطوط برية وبحرية تصب في حيفا أين المرافيء العربية واين العرب اننا نتوقف عند هذا الأمر بمسؤولية

وتوجه طليس الى إخوتنا العرب : انتم في لبنان أصحاب البيوت ونحن الضيوف فشعب لبنان اليوم يحارب لأجل كرامته وعزته وكنا نأمل إقامة طويلة لكم كي تتعرفوا على كل لبنان الشعب حي يقرأ في كتاب واحد كتاب الله والديانات السماوية والوحدة الوطنية .

الخير

النقيب محمد كمال الخير رحب بالجميع في هذا الملتقى وطرح مسألة المشاكل التي اعترضتنا قبل الأزمة وبعد الأزمة في سوريا ثم في لبنان وقال : كنا قبل الأزمة نطالب الحكومات بحلول لمشاكلنا نحن والحاج بسام طليس طالبنا ورفعنا الصوت ، طالبنا بحقوق أصحاب الآليات وبحقوق السائقين .
وبعد الحرب في سوريا كانت الأمور شائكة ولكننا عملنا وتحاوزنا الازمة ، واليوم نطمح معكم لمزيد من الاجراءات فنحن نريد ما يخدم القطاع أكثر لانه شريان أساسي فليس عملنا تجارة بل مسؤولية اقتصادية وعملانية.

اضاف : اريد ان اقول ان المرافيء في لبنان يجب ان تكون على جدول إهتمام الدول العربية وكل دول المنطقة ومن هنا ننادي بدور أكثر ملاءمة لمرافيء لبنان وخاصة لمرفا طرابلس الذي نريده جذابا ومتقدما .
تابع الخير : وانا ابن المنية نقطة العبور لا يمكن أن يعبر النقل الا من خلالها ونحن فخورون بهذا الموقع والتاريخ والحاضر وفخورون للعمل مع الحاج بسام طليس وايضا الجندي الذي يهتم بكل القطاعات ومع الحاج طليس نتطلع الى عمل وقطاع نقل كثير العمل قليل الهموم والمشاكل

السيد

رئيس إتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال النقيب شادي السيد قال من جهته

يسعدنا ويسرنا أن يلتئم هذا الحفل الكريم في مدينة طرابلس لاتحاد النقل البري العربي.
أهلاً بكم في طرابلس مدينة العروبة، مدينة طرابلس التي دائماً ما هتفت قلوب أبنائها للعروبة وأهلها.

إنه لمن الأهمية بمكان أن تتجدد اللقاءات حول مسائل النقل، خاصة في ظل التطورات الهائلة التي تشهدها المنطقة، مع طرح أفكار ذات صلة بخطوط تصل المناطق ببعضها.

ولعلنا أكثر من أي وقت مضى نحتاج للخطوط التي تصل بين دولنا العربية بنقل مفيد على المستويات كافة، فننهض بالقطاع قطاع النقل وننهض بالاقتصادات في كل دولنا.

نرحب بكم جميعاً ونخص الحاج بسام طليس رئيس اتحادات النقل البري في لبنان وراعي وحامي مطالب هذا النقل، بل إنه الرجل الذي يدافع دائماً عن مصالح فئات الشعب المسحوقة إذا صح التعبير عن الضعفاء والمساكين، شأنه في ذلك كما هو شأن الإمام موسى الصدر وتلاميذه والمؤمنون بخطه ورسالته.

ايها الاحبة تعلمون أننا في لبنان نعيش أزمة غير مسبوقة وهي تطال كل القطاعات وتركت طبقات نقابية وعمالية في وضع مؤسف وهذا يرتب علينا مسؤوليات وأداء متقدم ، وقد توجهنا مرارا الى إخوتنا في العالم العربي لمد يد العون والمساعدة وقلنا مثلا أن طرابلس في مرفئها وخط سكة الحديد وفي منشآت النفط وفي مؤسساتها الإستشفائية تحتاج إلى دعم عملاني الى مشاريع تعود بالفائدة على الناس وعلى الداعم ، ولا نقول ذلك الا انطلاقا من قناعتنا أن دور الدول العربية أساسي في لبنان ، وإذا كان الإصلاح باب من أبواب الخروج من الازمة فان دوام التواصل والتكامل مع الدول العربية يضمن تمام التعافي ، لذلك ننادي المستثمرين كي يأتوا الى لبنان والى طرابلس ام الفقير فيستثمروا هنا وتعم الفائدة.

وفي الواقع ف انه في الوقت عينه لا يمكن للبنان أن يكون على خط التماس والخلاف او المقاطعة مع أي جهة ، فلبنان كان دائما صلة للوصل بين المشرق والمغرب وهذا تاريخه وهذا مصيره الحتمي.

أعود وارحب بكم إليها الاحبة واثني على أعمال مؤتمركم في بيروت مرحبا بكم دائما بين أهلكم العمال والنقابيين ورموز الاتحاد العمالي العام وقطاع النقل

أهلا بكم في مدينة طرابلس، نتمنى لكم طيب الإقامة ونتمنى أن يكون لمؤتمركم الصدى الإيجابي ولما تتداولون به النتائج المفيدة المرجوة.

وفي الختام تبادل الوفد العربي مع إتحاد الشمال والنقيبين السيد والخير الدروع التكريمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى