الأخبار اللبنانية

تصريح للنائب سمير الجسر

اعتبر عضو كتلة “المستقبل” النائب سمير الجسر في تصريح له

“أن ما توصلت اليه طاولة الحوار الوطني في جلستها الثالثة، ليس بالأمر السيء، اذ جددت الدعوة الى الإلتزام بالتهدئة الإعلامية ووقف الحملات التي تسيء الى الدول الشقيقة والصديقة، لا سيما بعد الحملة التي تعرضت لها المملكة العربية السعودية من قبل بعض الأطراف، هذه الحملات التي تضر بمصلحة الدولة العليا”، ورأى أن “قرار تشكيل لجنة من خبراء عسكريين هو في محله، لجهة جعل كل التصورات التي سيطرحها المتحاورون للإستراتيجية الدفاعية، موضع دراسة من قبل تلك اللجنة، للتوصل الى استراتيجية تصب في مصلحة الوطن”.
ولفت الى أن “رسالة البطريرك نصرالله صفير في عيد الميلاد لا تتعتبر اصطفافاً، لا مع الموالاة ولا مع المعارضة، اذ أنه قد عبرّ عن الواقع القائم في لبنان، وعن وجهة نظر واقعية للديمقراطية مستمدة من التجارب الديمقراطية السائدة في العالم”، مستنكراً “من يسعى دائماً الى تفسير كل الأمور على غير فحواها الصحيح”.
وأعرب الجسر عن “عدم اطمئنانه الى دعوة لبنان للإشتراك أو الدخول في مفاوضات مع اسرائيل لأن الأمور لم تنضج بعد بالنسبة الى لبنان نظراً الى دقة الوضع السياسي”، مشدداً على “أنه من الأفضل أن يكون لبنان أخر من يفاوض اسرائيل، واخر من يوقع أي اتفاقية معها”.

 

وختم “بتهنئة اللبنانيين عموماً والمسيحيين خصوصاً بعيدي الميلاد المجيد ورأس السنة”، متمنياً أن “ينعم لبنان في العام القادم بالإستقرار الأمني والسياسي والإزدهار الإقتصادي”، داعياً “الشعب اللبناني الى الوحدة والتمسك بالعيش المشترك في سبيل المحافظة على الوطن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى