الأخبار اللبنانية

الجسر اطلاق الصواريخ من جنوب لبنان لا يخدم غزة واهلها

أكدّ عضو كتلة “المستقبل” النيابية النائب سمير الجسر

“أنه لا يرى في اطلاق الصواريخ من الجنوب اللبناني بإتجاه اسرائيل أية خدمة لغزة وأهاليها والفلسطينيين عموماً، ورأى أن “توقيتها قد يُصرف الرأي العام العالمي عن الجرائم والفظائع التي ارتكبها الإحتلال الإسرائيلي في القطاع وفلسطين عموما”.

 

الجسر، وفي دردشة مع اعلاميي الشمال، في دارته في طرابلس، شددّ على “ضرورة وحدة الموقف والحرص على الاستقرار ‏والالتزام بالقرار1701، وعدم اعطاء اسرائيل ذريعة للاعتداء على لبنان، لأن حصول نزاع جديد ليس في مصلحة لبنان والفلسطينيين وغزة وسكان الجنوب، ولا نزال نأمل ألا ينجر لبنان إلى هذا النزاع”.

وأكدّ أن “الشعب الفلسطيني لا يملك سوى خيار المقاومة بوجه الإحتلال، وان الكلام عن انهاء المقاومة وتصفيتها في مناطق الإحتلال هو مجرد أوهام، لأن المقاومة مسألة تنشأ من الوجدان الشعبي، وهي ليست دولة لتُهزم، وحتى لو قدر لتنظيم مقاوم أن ينتهي فإن الوجدان الشعبي يعود  لإنتاج فصائل جديدة، طالما الإحتلال قائم”.

واعتبر أن “المشكلة تكمن في غياب القرار العربي واذ لو العرب اجتمعوا على أي أمر بصدق وجدية وفاعلية لاستوى الميزان، وان مشكلة العرب أنهم طرحوا مبادرة السلام كخيار وحيد متفق عليه، ولم يتفقوا على خطط بديلة لعدم التجاوب لمبادرة السلام كدعم المقاومة في كل أرض محتلة”.

وشددّ على أن “بالرغم من سوداوية المشهد العربي، الاّ أن الذي ينظر في حال العرب أين كانوا وأين هم الأن، يعرف أننا نسير في الطريق الصحيح ولو ببطء، فالعرب وهذا الأهم كسروا حواجز الخوف وخاصة في لبنان وفلسطين، وهذا بداية طريق الخلاص، وأن أعمال المقاومة في فلسطين اليوم، مع ضعف الإمكانات، تؤكد أنّ هذه الأمة تختزن خميرة البقاء”.

وأكدّ أن “السيادة التامة لا تتوفر الاّ متى كان لها قضية تُحدد لها أهداف ورؤى، وتسعى الى ترجمتها التي يجب أن تكون كلها موجهة في خدمة قضيتها” 
ورداً على سؤال نفى الجسرأن “يكون هناك أي خلاف مع الجماعة الإسلامية”، لافتاً الى أنه “اذا اقتضت مصلحة 14 أذار اجراء تحالفات جديدة، فهذه ستكون، ولكن ليس على شكل تحالفات انتخابية، وانما بشكل تحالفات سياسية تعزز الخط السيادي والإستقلالي”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى