الأخبار اللبنانية

بيت الفن يطلق مهرجان المسرح والسينما والفنون والمعارض لعام 2009

بيت الفن يطلق مهرجان المسرح والسينما والفنون والمعارض لعام 2009
اطلق بيت الفن برعاية وزارة الثقافة مهرجانه لهذا العام للمسرح والسينما والفنون والمعارض

في خلال احتفال شارك فيه الرئيس نجيب ميقاتي ووزير الثقافة تمام سلام والدكتور مصطفى الحلوة ممثلا الوزير محمد الصفدي ورئيس بلدية الميناء عبد القادر علم والنائب السابق احمد كرامي ونقيب المحامين السابق رشيد درباس ورئيس المنبر اللبناني المستقل الياس عاقوري ورئيس لجنة رعاية االبيئة في الشمال المهندس عامر حداد الى حشد من المهتمين.
بداية النشيد الوطني اللبناني فدقيقة صمت تحية الى ضحايا مجازر غزة و الى الاخوين رحباني ثم القى الدكتور جان توما كلمة تحدث فيها عن اطلاق هذا النشاط في بيت الفن مهرجان المسرح والفن العالمي والمعارض.
درويش
ثم كانت كلمة للسيدة زهيدة درويش جبور التي اعتبرت ان الزمن العربي يعود القهقرى وان من اسباب التراجع تخلفنا عن بناء العقل وعن تكوين الفكر المستقل لكي ينتج التغيير .ورات ضرورة اعادة الاعتبار الى الكتاب وتنشيط المطالعة ونشر ثقافة الحوار. ونوهت بجهد بلدية الميناء  وبنشاط بيت الفن ،وذكرت ان لبنان لطالما كان منارة هذا الشرق بفض تنوعه الثقافي وهو يستمد من ذلك كينونته ومعنى وجوده.
وختمت بتوجيه الدعوة الى هيئات المجتمع المدني كي تبادر الى التوقيع على عريضة تطالب بمحاكمة اسرائيل على جرائم الحرب التي ارتكتها في غزة وفي لبنان.

 

علم الدين
ثم القى رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين كلمة قال فيها ان وجود الوزير سلام في وزارة الثقافة يجعل التعاون بين بلدية الميناء والمنابر الثقافية امرا متقدما وان مساهمته الفعالة في تنشيط ودعم الجمعيات الرائدة في العمل الاجتماعي والعلمي والثقافي سيكون له اثر كبير في تطور المجتمع من خلال التنمية المستدامة للفرد .
واشار علم الدين الى ان بلدية الميناء تسهر دائما على مواكبة النشاطات الثقافية والابداعية ايمانا منها ان الثقافة من الاولويات التي يجب ان تهتم بها المجالس البلدية .ونوه بتعاون مؤسسة العمل المدني في طرابلس وخص حمعية العزم والسعادة التي يوجهها الرئيس نجيب ميقاتي والتي  تساند عددا كبيرا من الجمعيات من بينها بيت الفن ،وهي تساهم حاليا في انشاء وبناء مبنى للقصر البلدي في الميناء يضم مركزا ثقافيا مميزا،كما لفت علم الدين الى مساعدات تيار المستقبل والنائب سعد الحريري ومؤسسة الصفدي التي لها  اياد بيضاء في المساعدة والعون.
الوزير سلام
ثم القى وزير الثقافة تمام سلام كلمة قال فيها :دولة الرئيس اصحاب المعالي و السادة ، سيداتي و سادتي الصديق العزيز رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين
نلتقي اليوم في هذه الدوحة الثقافية في منطقة الميناء و التي يحلو لي ان اسميها راس طرابلس  و راس بيروت هي المنطقة التي تشبه كثيرا في توجهها لصدارة المدينة باتجاه الغرب ، اتجاه البحر .
في هذه المنطقة الطيبة توجهنا اليوم سويا في رحاب الثقافة ، لنسعى جاهدين الى اعطاء و تامين الانسان اللبناني بما يحتاجه من نشاط و همة و عطاء . فالثقافة هي تراكم للعادات و التقاليد  في المجتمعات و الشعوب و لكنها ايضا هي فعل ايمان بتوجهاتنا الوطنية على مختلف المستويات .
الثقافة هي ابداع فني و ادبي و غنائي و مسرحي كما هي تعليم و نشر ، فعالم الثقافة هو عالم كبير جدا و في لبنان عالم الثقافة عالم غني جدا و خصوصا في القطاع الخاص ، فنحن اليوم امام جهد محلي في بيت الفن لنخبة من ابناء الميناء للتاكيد على اهمية و دور هذا القطاع الخاص .
طبعا لا بد لي في البداية من الاشادة بالجهود الكبيرة و المميزة لهذه النخبة اولا و من ثم بمن يدعم هذا العمل الثقافي لما يحتاجه من مستلزمات و مقومات مادية و معنوية فجمعية العزم و السعادة من المؤسسات الوطنية التي تحرص على رعاية هموم و شؤون و شجون ابناء هذه المنطقة كما مؤسسة الصفدي و كل المؤسسات العاملة في الشان الاجتماعي و الشان العام ، لها منا تحية ، فنحن في وزارة الثقافة نعول كثيرا على الجهد الذي يبذل في هذا المجال و الذي يؤكد على ان الانسان اللبناني في انسانيته بعيد عن العنف و الاستخطاب و الاستنفار و التصادم يبقى انسانا لبنانيا يحتاج الى دعم و مؤازرة ففي وزارة الثقافة نقوم بكثير من المشاريع و الكثير من الاعمال وفي مقدمها  القطاع الخاص و لكن تبقى علينا مسؤولية كبيرة في ريادة و في قيادة الثقافة في لبنان ، ونحن نضع امكانات هذه الوزارة بتصرفكم و بتصرف بيت الفن و بتصرف كل عمل نافع يمكث في الارض لخدمة الناس و الانسانية .
و لا بد لي في هذه المناسبة من ان اشير الى الاستحقاق الكبير ، فطالما نحن بدانا هذا الاحتفال بالاستماع الى الكلمات للبنان و للبنانيين ، كلمات مؤثرة لمن قدم ما عنده من طاقة و من امكانات مثل جوزيف و لور مغيزل  رحمهما الله و ما جسداه في كتاباتهما و في الكتب التي كتبت عنهما و ما استمعنا اليه من السيدة ندى حاملة الامانة و حاملة الرسالة ، معا في هذا المجال و بيروت و لبنان عاصمة عالمية للكتاب نحرص على تعزيز هذا الكتاب .
و لكن ماذا نبتغي من هذا الحرص ؟
نبتغي اولا و اخيرا الانسان و نبتغي انسانية الانسان ، و انسانية الانسان لا تتحقق الا من خلال القراءة و المطالعة و التعرف على هذه الدنيا .
نحن نطمح لان نتمكن في عام “بيروت عاصمة عالمية للكتاب” بان نحقق مستوى من القرائية في لبنان و خصوصا في اوساط اجيالنا الصاعدة و الناشئة ، و ما شاركت فيه انا من قرار مقدام و جريء لوزيرة التربية السيدة بهية الحريري في ادخال عمل و فكر و مدرسة الاخوين الرحباني في مناهج الدراسة في المدارس ليس الا مزيدا من التاكيد على حرصنا على الناشئة و على اجيالنا الصاعدة .
بيروت عاصمة عالمية للكتاب لن تكون فقط بيروت بل سيكون كل لبنان ، في المدن الاخرى التي تم اعتمادها قبل بيروت و هي ثماني مدن ، تم التركيز على هذه المدينة و لم تخرج هذه الاحتفالية خارج المدن و انما نحن في لبنان نعتبر ان بيروت لبنان و لبنان بيروت و بالتالي نطمح الى ان يكون هناك انتشار واسع و اشتراك مع كل البلديات و مع كل الفعاليات و البيوت الثقافية في لبنان ليكون لها حصة في هذا الاستحقاق ، اليوم يمكنني ان اقول ان بين ايدينا ما يزيد عن مئتي مشروع لهذا الاستحقاق و لكننا نطمح ان يكون عندنا مشروع لكل يوم من ايام السنة ، هذا هو التحدي الكبير فاذا كان بيت الفن او اي مؤسسة في طرابلس و الشمال لها راي او فكر او مشروع لتشارك فيه لهذا العام فنحن بانتظار ان يتقدموا الينا في وزارة الثقافة الى فريق العمل الذي يتولى التحضير لهذا الاستحقاق الكبير .
يبقى ان اقول انني لن اطيل عليكم كثيرا لان صبركم طويل و دولة الرئيس مشكور لبقائه معنا في هذه الامسية على الرغم من ارتباطاته الكثيرة و لكن نحن نعتز بكم فردا فردا و نعتز بتواجدنا بينكم و سنحاول باستمرار التردد الى الشمال و على الشمال و الى طرابلس و الميناء .
بوركت جهودكم و بوركت كل الابعاد الاخلاقية و الانسانية و الوطنية لاعمالكم الثقافية و كل لقاء و انتم بخير .

وصول
وكان قد وصل الى بيت الفن في الميناء الرئيس ميقاتي والوزير سلام في موكب مشترك وقد استعرضا ثلة من عناصر الشرطة البلدية في الميناء كما عزفت لهما موسيقى كشافة البيئة التحية .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى