الأخبار اللبنانية

يكن : معالجة أسباب الخلاف تحقق التهدئة الحقيقية

يكن : معالجة أسباب الخلاف تحقق التهدئة الحقيقية،
وتخرج لبنان من النفق المظلم وأتون الصراع والتمزق!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أدلى الداعية الإسلامي الدكتور فتحي يكن ” رئيس جبهة العمل الإسلامي ”         بالتصريح التالي :

الملفت ـ في الآونة الأخيرة ـ أن الجميع معارضة وموالاة يدعون الى التهدئة ، وأن عنوان ذلك كان باديا وواضحا في الكلمات التي القيت في ساحة الحرية ، في الذكرى السنوية لإغتيال الرئيس الحريري .
وفي المقابل فإن قوى المعارضة دعت ولا تزال تدعوالى التهدئة ، وأن الجميع متفق على أن تجري الانتخابات النيابية  في جو من الاستقرار والإطمئنان بعيدا عن التشنج والاستفزاز ليدلي المواطن بصوته وشهادته من غير شعور بخوف أو تأثر بمال سياسي !
أما كيف يمكن أن يتحقق ذلك فإنه لا مناص من معالجة جذور الانقسام اللبناني اللبناني .
* إنه لابد من تقديم مصلحة لبنان على كل مصلحة أخرى ، طائفية كانت أم مذهبية أم فئوية، إقليمية كانت أم دولية .
* ولتحقيق ذلك لابد من الاتفاق على تعريف وتوصيف مصلحة لبنان واستقلاله وسيادته من قبل أطراف النزاع .
* ولابد من تحديد دور لبنان في الواقع العربي ، وتحديده في الواقع العالمي ، كما لابد من الاتفاق على تحديد من هو العدو ومن هو الصديق .
* لابد من الاتفاق على السياسة الإقتصادية الأنسب والأفضل للبنان ولاستقراره، كما لنموه وازدهاره .
* لابد من معالجة المشكلات الحقيقة التي تسببت وتتسبب بالإهتزازات الأمنية .. هل السبب في الولاء للبنان أو عدمه ، في الثقة بالدولة وعدمها .
* هل تكمن المشكلة في المقاومة وسلاحها أم فيما دفع الى قيامها وامتلاك السلاح، وتحديدا في الكيان الاسرائيلي الغاصب لفلسطين ، والمعتدي دائما على لبنان ، فضلا عن دول الجوار العربي ؟
إن معالجة جذرية لهذه الإشكالات وغيرها هي السبيل الوحيد للانتقال بلبنان من كيان مضطرب متفسخ محموم الى كيان آمن مستقر . وعبثا لأي محاولة لا تلحظ  جذور المشكلات المذكورة ثم تعمد الى معالجتها !

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى