الأخبار اللبنانية

سلام يتفقد مسرح الانجا في طرابلس

تفقد وزير الثقافة تمام سلام، مسرح الانجا الاثري في مدينة طرابلس والذي كان قد انهار منذ اسبوع،

يرافقه رئيس بلدية طربلس المهندس رشيد الجمالي، مدير عام الاثار فريديريك الحسيني، ومسؤولي الاثار في الشمال. سلام قال :” هذه الزيارة الى طرابلس تاتي للتاكيد على حرصنا جميعا على ما لطرابلس واهلها من مكانة وقيمة تاريخية تراثية واثرية في نفوسنا جميعا. طرابلس هي من اكبر المدن اللبنانية التي تحوي كما كبيرا من التراث والتاريخ ومن الثقافة في ابنيتها وفي منشاتها وفي نفوس اهلها. نعم هذه هي طرابلس التي علينا جميعا ان نحافظ على ارثها الكبير على كل المستويات الثقافية والتاريخية، وايضا تكاملا لما نطمح اليه من مكانة وطنية مميزة لطرابس ولابنائها “.

 

وتابع سلام “: من هنا تاتي زيارتي اليوم للتفقد والاطلاع على ما استجد في مجال اثري وتراثي كبير يتمثل بما يعرف بـ ” مسرح الانجا ” هذا المسرح الموجود في قلب عاصمة الشمال، المبنى تعرض الى انهيارات والى استهدافات عبر السنين ومن ظروف وعوامل عديدة ولكن مؤخرا وما حل به من انهيار حدا بنا جميعا للاستنفار ولمواجهة هذا الواقع بكل ما يتطلب من مستلزمات الاشراف والمتابعة للحفاظ على مواقعنا التراثية والتاريخية مالكي هذا المبنى قاموا بزيارتي واطلعوني على خلفية ما وصل اليه الامر وعلى رغبة ومساعي من جهتهم للابقاء على هذا المعلم الاثري والتراثي، ولكن في نفس الوقت ومع الاسف تقدموا مني بكتاب لنزع صفة الاثري والتراثي عن هذا المبنى الموجودة على لائحة الجرد العام للابنية التراثية والاثرية “.

اضاف سلام :” انها مناسبة لابدا بمالكي العقار واقول لهم بدلا ان يطالبوني بهذا فانا اطالبهم بان يسعوا جاهدين بكل ما عندهم من امكانات للحفاظ على الطبيعة التراثية والتاريخية لهذا المبنى نحن في معركة واسعة شاملة وكبيرة، بين المستثمرين والاستثمار والباطون المسلح من جهة، وبين تراثنا وهويتنا وتاريخنا وشخصيتنا من جهة ثانية، ونحن مع الهوية ومع التراث والتاريخ، ومع طرابلس في هويتها وشخصيتها المميزة وفي تاريخها الوطني العريق. من هنا بداية اطالب مالكي هذا العقار بان يحزموا امرهم وان يسعوا جاهدين بما عندهم من امكانات وانا علمت ان لديهم الامكانات لاعادة ترميم هذا العقار وهذا المعلم التاريخي حجرا حجرا خشبة خشبة، ليعود الى رونقه والى تالقه والى مكانته في دفع النشاط الثقافي والفني في هذه العاصمة عاصمة الشمال على افضل وجه. وايضا لا بد لي من ان اتوجه الى رئيس البلدية بما للبلدية من دور وبما لكل المسؤولين والمرجعيات الرسمية من دور مراقبة ومتابعة فعالة للحفاظ على كل معلم تراثي واثري في هذا البلد ومسرح الانجا من المعالم التي نحرص على ابقائها وعلى الاستمرار في اعادة تكوينها. كما انها مناسبة لي كي اتوجه الى ابناء طرابلس العزيزة الى فعالياتها  ونوابها وكل المرجعيات في طرابلس بان يحزموا امرهم وان يتداركوا هذا الموضوع وان يجتمعوا ليس فقط من حول ما نحن مقبلون عليه من انتخابات وما تتطلبه هذه الانتخابات من تالف وتوافق ووحدة صف، وانما ايضا للتالف والتوافق وتوحيد الصف في امورنا التراثية والتاريخة. طرابلس مدينة تراثية تاريخية تستحق ان تجتمع كل القوى والقيادات لدعم هذا الواقع وانا على يقين بانه اذا ما كان هناك من تعاون فعال وجدي بين البلدية وبين المالكين وفعاليات طرابلس فننا سنعيد بناء مسرح الانجا وسنعيد اليه مكانته ودوره الثقافي في بناء مسيرتنا الثقافية في البلد “.

وقال سلام ردا على سؤال حول ازالة مسرح الانجا عن الجرد العام للاثار :” ازالة مسرح الانجا وازالة المعالم التراثية والتاريخية من طرابلس هي ازالة لهوية وشخصية ابناء طرابلس، ونحن حريصون للتمسك بهذه الهويةوهذه الشخصية التراثية، ابناء طرابلس لهم تاريخ عريق ومساهمة فعالة في كل الابعاد الوطنية في البلد. فنحن واياهم سوف نستمر في الحفاظ على كل حبة تراب ترمز الى هذه الشخصية والى هذه المكانة الطرابلسية المميزة “.

ولماذا لم يتم تدارك الامر من قبل الانهيار قال سلام :” جرت خطوات عديدة كما علمت من رئيس البلدية لتفادي الوصول لما وصلت اليه الامور، ولكن يبدو انها لم تكن كافية ورب ضارة نافعة نحن اليوم الوعي استفاق والهمة استجمعت ونامل جميعا ان نتمكن من السعي الجدي لاعادة هذا المعلم كما كان عليه، ولا يكفي ان نقول ان الانهيار قد حصل والمعالم ازيلت وبالتالي لم يعد بالامكان ترميم هذا الموقع. شهدنا في لبنان بالنسبة لما هناك من كثرة مواقع تراثية وتاريخية في انحاء الوطن ككل، شهدنا اعادة ترميم واعادة احياء لدور مؤسسات ومواقع تراثية وتاريخية والنموذج الحي على ذلك هو سراي بيروت الحكومي هذا السراي الكبير الذي انهار وتحول الى اطلال في خلال سنوات الحرب ومع ذلك تم على ايادي الشهيد الرئيس رفيق الحريري اعادة بناء هذا المعلم التاريخي لبيروت وكل لبنان، واليوم السراي الكبير قلعة شامخة تمثل الارادة اللبنانية والحيوية اللبنانية ومركز القرار والادارة والمرجع ليس فقط لبيروت بل لكل لبنان. من هنا نريد كل مواقعنا التراثية ان تتشبه بهذا الامر وان نسعى جميعا الى الحفاظ عليها “.

وتحدث رئيس بلدية طرابلس المهندس رشيد الجمالي فقال :” اقدر للوزير الصديق تمام سلام اهتمامه وزيارته لمدينة طرابلس لتفقد الكارثة التي حلت نتيجة سقوط معلم اثري تمثل بمسرح الانجا، نحن نؤكد تطابق موقف بلدية طرابلس مع الموقف الذي عبر عنه الوزير سلام هذا المبنى سيعاد بناءه كما كان وسيرمم الجزء الباقي منه، وسنحتفظ بهذا المعلم الاثري في قلب المدينة ووسطها ليبقى ذخرا وتاريخا لهذه المدينة، فطرابلس وبلديتها مصممة على ان يبقى هذا المعلم كما كان معلما اثريا من اهم معالم المدينة وسنعمل كل ما بوسعنا لتحقيق هذا الهدف، والبلدية قامت بكل ما تفرضه عليها القوانين والانظمة، لكننا الان وبدعم من وزارة الثقافة وبدعم من فعاليات طرابلس سنتمكن من اعادة هذا المبنى كما كان “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى