الأخبار اللبنانية

الخليج : اللبنانيون يضعون الأيدي على القلوب مما تدبره اسرائيل

اعتبرت صحيفة “الخليج” الاماراتية انه ما بعد نكبة العام 1948 في فلسطين، كان لبنان مستهدفاً،

كما معظم الدول العربية المجاورة لاسرائيل والبعيدة عنها، من الجيش الاسرائيلي وإرهابها المتنوع براً وبحراً وجواً، مباشرة أو عبر الفتن التي تزرعها هنا وهناك وهنالك، من مصر إلى سوريا إلى الأردن إلى لبنان إلى العراق إلى تونس وصولا أخيراً إلى السودان.
واشارت الى انه في الذكرى التاسعة للتحرير، وفي انتظار اكتماله بجلاء الاحتلال عن تلال كفر شوبا ومزارع شبعا، ها هي اسرائيل تستعد لمناورات عسكرية هي الأوسع والأشمل في تاريخها، ما يجعل اللبنانيين يضعون الأيدي على القلوب مما تدبره اسرائيل، ليس في ليل فقط، بل على مدار الساعة ضد هذا البلد، انتقاماً من خروجه المذل منه. ورات الصحيفة أن “الخوف في لبنان مزدوج، مرة من العدوان المباشر، ومرة من خلال الفتن، وعبر شبكات “الموساد” التي تتساقط بأيدي الاجهزة الأمنية، ثأراً من إرادة اللبنانيين وجيشهم ومقاومتهم ووحدتهم وسلمهم الأهلي وجميع العوامل التي التقت معاً في العام 2000 لإنجاز التحرير، ثم في ما تلا ذلك من اعتداءات أكبرها عدوان تموز ،2006 وقهرت اسطورة “لجيش الذي لا يقهر”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى