الأخبار اللبنانية

الرئيس نجيب ميقاتي في مهرجان شعبي في الكورة

 

قال  الرئيس نجيب ميقاتي في مهرجان  شعبي في الكورة

إننا على أعتاب مرحلة دقيقة تتطلب من الجميع نبذ الخلافات والتمسك بالدولة العادلة والحاضنة للجميع ،  ونحن في “لائحة التضامن الطرابلسي” اوجدنا هذا الائتلاف على قاعدة مساندة الدولة اللبنانية لأننا  مقتنعون بان هذه الدولة هي  الملاذ والخلاص على قاعدة الثوابت الوطنية الواردة في إتفاق الطائف”  .. 
أضاف : أنا أعتز بعلم لبنان وبكونه الجامع الاول والآخير لنا وأفخر أن  لون وسطيتنا ، التي يزعم البعض   أنها  بلا لون ، هي ألوان العلم اللبناني دون سواه . هكذا تربينا في لبنان  وهكذا سنبقى نؤمن  بالعيش المشترك الذي تجسدونه أنتم المجتمعون في هذه المنطقة ، حيث يندمج اهل الكورة واهل طرابلس ويشعرون بانهم ابناء منطقة واحدة. هذا هو الاساس  لبناء الدولة اللبنانية وتقوية مؤسساتها والحفاظ على ميزة هذا البلد  وفرادته.
وقال :  إتكالنا على الله سبحانه وتعالى وعليكم بان يكون السابع من حزيران يوم نجاح التضامن الذي تجسده لائحتنا  لتعميمه على كل لبنان .
الاحتفال
وكان  الرئيس ميقاتي شارك في  مهرجان شعبي أقامته لجان المشاريع السكنية في قضاء الكورة في بلدة  راسمسقا في حضور النائب السابق احمد كرامي ، رئيس بلدية راسمسقا جورج القاري ، رئيس بلدية برسا ألان رزق وممثل عن رئيس بلدية النخلة وحشد من الفاعليات .
وفي المهرجان ألقى  النائب  السابق احمد كرامي  كلمة قال فيها : إن “لائحة التضامن الطرابلسي ” اسسها الرئيس ميقاتي ورئيس كتلة المستقبل النيابية الشيخ سعد الحريري لانهما فضلا وحدة الكلمة والصف من اجل الطائفة السنية وكي لا تكون هناك  معركة في طرابلس.
ودعا المواطنين “للاقتراع لكامل اعضاء اللائحة من  دون اي تشطيب من اجل ان يكون لطرابلس كتلة نيابية موحدة تؤمن لها متطلباتها وكل ما يحتاج اليها  اهلها.
كذلك ألقى عريف الحفل حسام عثماني كلمة قال فيها : إن  التضامن  بين أعضاء “لائحة التضامن الطرابلسي”   هو تاكيد على صيغة العيش المشترك والوحدة الوطنية وعدم وجود اي اختلاف مذهبي او طائفي في هذه المنطقة اللبنانية الحرة الأبية والعريقة والتي تحفل بتاريخها المليء بالتضحيات من اجل الامة العربية والقضية الفلسطينية”.
كما  القى عادل سنجقدار كلمة باسم اهالي المنطقة “شكر فيها الرئيس ميقاتي على اهتمامه بهذه المنطقة وأهلها”.
29-05-2009

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى