الأخبار اللبنانية

الجسر يزور مستشفى اورانج ناسو

قام عضو كتلة “المستقبل” النائب سمير الجسر بزيارة الى مستشفى أورانج الحكومي في طرابلس

التي يجري تأهيلها بهبة من المملكة العربية السعودية بقيمة ثلاثة مليون ونصف المليون دولار أميركي، حيث جال في أقسام المستشفى كاملة واطلع على سير أعمال اعادة التأهيل والترميم للمبنى خاصةً أقسام غسيل الكلى والمختبرات والأشعة، ورافقه في الجولة رئيس مجلس ادارة المستشفى د.أحمد المغربي ومدير المستشفى خالد كمال الدين وممثل مجلس الإنماء والإعمار المهندس أكرم كرم، والممثل الإستشاري لشركة سبكتروم المهندس بسام زيادة والمهندس مروان صابونجي والمقاول المهندس نديم أبو ديب.   
وأدلى النائب الجسر اثر الجولة بالتصريح التالي: ” أنّ مستشفى أورانج ناسو كان يقدّم خدمات مهمة جداً في مجال  عمليات الولادة والأمراض النسائية، وقد مرّ عليها فترة طويلة من الزمن ولم تتجدد ولم يجر تأهيلها أو القيام بالصيانات اللازمة، ولكن بفضل مجلس الإدارة ومتابعته لهذا الأمر وبفضل مراجعتنا مع وزير الصحة والرئيس فؤاد السنيورة ومجلس الإنماء والإعمار قد جرى تخصيص مبلغ 3 مليون ونصف المليون دولار، وهذا من شأنه أن يعيد تأهيلها، وأن زيارتنا اليوم هي من باب تفقد الأمور وسرعة التنفيذ حيث ان المهلة  الزمنية المحددة للإنتهاء من عمليات التأهيل هي 18 شهراً”.
ورداً على سؤال قال :ان شاء الله تولد الحكومة قبل نهاية الشهر الحالي، وذلك أفضل من أن تتعثر وتتطول المسألة”، ورأى أنّه “بالرغم من بعض التجاذبات في السياسة هناك بعض الإشارات الإيجابية”.
وعن مدى وحدة قوى 14 آذار في ظل تصريحات النائب وليد جنبلاط الأخيرة، اكد الجسر “تماسك قوى الرابع عشر من أذار”، موضحاً أنّ “قوى 14 أذار هي عبارة عن مكونات مختلفة، لذلك بطبيعة الحال لن تكون الأمور متطابقة مئة في المئة وهذا واقع، والاّ تصبح  قوى 14 اذار حزب واحد وليس ائتلاف، وكذلك الحال بالنسبة الى قوى الثامن من آذار، حيث ينفرد كل طرف في طريقة  تفسير مختلفة وهذا ليس معناه تفكفك 14 أذار أو 8 أذار”.
وختم:”أن النائب جنبلاط لم يحد عن الطريق الأساسية ونحن نتفهم مواقفه الأخيرة وهو لديه خصوصية معينة”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى