الأخبار اللبنانية

الجسر في لقاء على محطة الجديد

جدد عضو “كتلة المستقبل” النائب سمير الجسر في حوار على محطة “الجديد ان

“الصيغة التي تم الاتفاق عليها 15 ـ 10 ـ 5 ما زالت قائمة وأن وليد بك لم يعلن خروجه من 14 آذار، وان البحث يتم الآن بشأن الحقائب”، متهماً “الفريق الآخر (من دون ان يسميه) بالتأخير”.
وشدد على انه “ليس هناك من حصة لأحد في الحكومة، ومن حق رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون ان يطالب بما يشاء، ولكن ليس بالضرورة ان تتم الاستجابة لكل ما يطالب به”، وقال: ” انا مع الإسراع وليس التسرّع، ولسنا مستعدين تحت عنوان العجلة في تأليف الحكومة، الرضوخ لأي مطالب قد تكون خروجا على الدستور”.
في توزير جبران باسيل، أوضح الجسر ان “الإعتراض ليس على باسيل وانما على توزير كل من رسب في الإنتخابات النيابية”.
ولفت الى ان “الامر الجيد ان لا يلزم احد نفسه بموعد معين لتشكيل الحكومة، لأن لا احد يستطيع ان يحدد الوقت لتأليفها”، لكنه أكد انه “اذا وصلت الأمور الى طريق مسدود، فليس من المستحسن ان ننتظر الى ما لا نهاية، ويمكن ان تشكل حكومة من لون واحد”.
واعتبر “ان الكلام الذي صدر عن العماد عون لا يوحي انه يريد ان يتم اللقاء مع الرئيس المكلف سعد الحريري”، مشيرا الى ان “المادة 53 من الدستور تقطع الجدل الذي اثاره العماد عون حول تسمية الرئيس المكلف بالنائب المكلف، لأنها واضحة ولا لبس فيها بأن رئيس الجمهورية يسمي الرئيس المكلف لتأليف الحكومة”.
ورداً على سؤال اعتبر الجسر، أن “ليس صحيحاً بأن عناصر فتح الإسلام الموقوفين في سجن رومية عوملوا معاملة خاصة وجيدة والاّ ما سبب تمردهم أكثر من مرة”. وأوضح أنّ هناك قانون يجعل ادارة السجون من صلاحية وزارة العدل ويُخرجها من صلاحية وزارة الداخلية، وأن هذا القانون لم يُطبقّ وأنه لا بدّ من وضع ألية لتطبيقه لأن السجين في المفهوم الحديث لم يعد أداة للإنتقام بل وسيلة للإقتصاص من المرتكبين في إطار محاولة اعادة ادماجهم في المجتمع”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى