الأخبار اللبنانية

شكيل لجنة صلح للنظرفي حادثة بقاعصفرين

مجاهد شندب : للقضاء اللبناني والقوى الأمنية كلمة الفصل ، وكل محاولات زرع الفتنة والشر لن تثنيني عن إستكمال مشروعي الأنمائي في المنطقة.

المزيد من الأستنكارات لحادثة بقاعصفرين – الضنية

 

=  تداعى عدد من فاعليات ووجهاء وعشائر قرى وبلدات الضنية والمنية إلى تشكيل لجنة صلح للنظر في حادثة بقاعصفرين – الضنية ،وأفادت مصادر اللجنة أن المساعي تجري على قدم وساق لوضع حد لهذه الحادثة التي تسببت بمقتل علي ضاهر وإصابة أربعة بجروح ،  وقد بدأت اللجنة في التحرك في إطار الأجهزة الأمنية المختصة  وفي إطار القضاء اللبناني  من أجل التوصل إلى صيغة نهائية تمنع أولا”  لغة التقاتل في المنطقة ، وتضع حد للغة الثأر بين الطرفين ، خصوصا” وأن حادثة بقاعصفرين – الضنية قد إنعكست سلبا” على الوضع السياحي في المنطقة ، كما وتوالت ردود الفعل المستنكرة للحادثة ، وشدد المستنكرين الذين تقدموا بالتعزية القلبية لذوي الضحية علي ضاهر ، وشجبوا كافة المحاولات المشبوهة التي يحاول بعض صغار النفوس سوقها الى منطقة الضنية ، والتعرض أيضا” لرجل الأعمال مجاهد شندب ( المرشح السابق لللإنتخابات النيابية )  مؤكدين أن بقاعصفرين وبقرصونا وكافة قرى وبلدات الضنية بعيدة  كل البعد عن الخلافات الشخصية والعائلية ، والآمنة بإمتياز لولا تدخل المغرضين الذين يريدون للمنطقة شرا” ويريدون عرقلة مسيرة الأنماء والبناء في المنطقة التي بدأت تشهد حالة من النهوض الأقتصادي والأنمائي والسياحي بفضل تحرك بعض  رجال الأعمال الذين وضعوا خطة تنموية للمنطقة ، ولاسيما رجل الأعمال مجاهد شندب الذي وضع برنامج إنمائي وسياحي وتنموي في بقاعصفرين – الضنية ، الذي بدأ بتنفيذ مشروع سياحي عملاق في المنطقة ، وربما بعض المتضررين من الإنماء والتنمية في المنطقة قد خططوا للنيل من شندب وسمعته ، وهو الذي يعتبر أن بقاعصفرين أمتداد عائلي وجغرافي وسياسي لبلدته بقرصونا ،  يعتبر أيضا” أن جميع عائلات بقرصونا هم أخوة لأهالي بقاصفرين ، وأن الذين تسببوا بهذا الشرخ ولايزالون يخططون لتأجيج الفتنة في المنطقة ، هم ليسوا من نسيج أبناء الضنية الذين ينبذون كافة أشكال التقاتل والشر والفتنة والفساد …
ومن جهة أخرى توالت ردود الفعل المستنكرة لتعرض  رجل الأعمال مجاهد شندب  للإبتزاز والنيل من سمعته ، ومحاصرة منزله في بقاعصفرين ، وشدد المستنكرون على ضرورة ضبط النفس وعدم الإنجرار وراء من يزرع الفتنة في المنطقة ، من الذين يحاولون جر الأهالي إلى التقاتل والفعل وردات الفعل  … حيث تلقى شندب سيلا” من الإتصالات المستنكرة ، من  إتحاد رجال الأعمال في دبي والشارقة وفي قطر ، كما وتلقى شندب إتصالات مستنكرة من أعضاء الجالية اللبنالنية في أوستراليا ، ومن رجال اعمال ومستثمرين في لبنان ومصر ، ومن رئيس نقابة تجار البناء في لبنان أيلي صوما ، ومن رئيس جاليات أبناء الشرق الأوسط في فرنسا جوزف السبع  ،  وعدد من رجال الأعمال  المغتربين في أوستراليا ودول الخليج ، كما صدرت بيانات إستنكار لجمعية التنمية الخيرية الأجتماعية وجمعية الرشاد التربوية وجمعية المجد الرياضية وجمعية إنماء بيت داوود وبيت حسنه والذين إعتبروا أن حادثة بقاعصفرين لم تكن وليدة الساعة ، بل مخطط لها للنيل  من شندب الذي يسعى  مع نخبة من أبناء المنطقة الى وضع الضنية على خارطة الأنماء المتوازن ، واليوم تأتي هذه الحادثة بحسب بيانات المستنكرين لتعيدنا إلى الوراء ، وهذا ما نرفضه جملة وتفصيلا” ، وما المشاريع التي ينوي تنفيذها شندب إلا دليل على أن المنطقة ستشهد حركة سياحية هامة ، ربما لم تعجب الغير الذين تسببوا بهذا الأشكال الذي ذهب ضحيته قتيل وأربعة جرحى …
ومن جهة اخرى لفتت مصادر إعلامية من مكتب شندب أن رجل الأعمال مجاهد شندب الذي يرفض كافة أشكال الشر والفتنة والفساد يعتبر أن هذه الحادثة هي مفتعلة وتقدم بالتعزية من زوي الضحية ضاهر ، وتمنى للجرحى الشفاء العاجل ، ومؤكدا” أن هذه الحادثة لن تثنيه عن إستكمال المشاريع الأنمائية والسياحية والأقتصادية في المنطقة ، تاركا” للقضاء اللبناني والقوى الأمنية الكلمة الأخيرة لتبيان الحق والحقيقة …

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى