الأخبار اللبنانية

اللجنة التحضيرية لملتقى الجولان تجتمع في دمشق

اللجنة التحضيرية لملتقى الجولان تجتمع في دمشق

إقرار البرنامج الاولي للملتقى واستعراض الترتيبات

انعقدت في دمشق اللجنة التحضيرية لملتقى الجولان العربي الدولي برئاسة رئيسها أ. عبد العظيم المغربي وبحضور عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتورة شاهناز فاكوش، ورئيس المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن معن بشور، ورئيس الهيئة الشعبية لتحرير الجولان الدكتور إبراهيم العلي وممثلون عن اتحاد المحامين العرب، الاتحاد العام للاطباء العرب، الاتحاد الدولي للعمال العرب، اتحاد المهندسين العرب، اتحاد المعلمين العرب، اتحاد الصيادلة العرب، الاتحاد النسائي العربي، اتحاد المهندسين الزراعيين العرب، الاتحاد العام للشباب العربي، الاتحاد العام للطلبة العرب.
كما حضر ممثلون عن البرلمان العربي، المؤتمر القومي العربي، المؤتمر القومي/الإسلامي، المؤتمر العام للأحزاب العربية، مؤسسة القدس الدولية، المركز العربي للتوثيق والملاحقة القانونية لجرائم الصهاينة، الهيئة الشعبية لتحرير الجولان، المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن.
وبعد أن استعرضت اللجنة التحضيرات والترتيبات الجارية داخل مدينة القنيطرة المحررة حيث ستنعقد جلسة الافتتاح أو على مستوى الاتصالات العربية والدولية، أقرت اللجنة الخطوط الأولية لبرنامج الملتقى والذي يتضمن عدة فقرات:
1- افتتاح في المركز الثقافي الكبير في مدينة القنيطرة صباح السبت 10/10/2009.
2- ورش عمل وحلقات نقاش في فندق صحارى تمتد من بعد ظهر السبت حتى ظهر الأحد 11/10/2009 حول المحاور القانونية والسياسية والإعلامية والتاريخية والاجتماعية والإنسانية لقضية الجولان، كما تتضمن معارض وثائقية وأمسيات فنية وشعرية.
3- إعلان الجولان العربي الدولي الذي سيتلى بعد ظهر الأحد 11/10/2009 في عين التينة/ الجولان حيث يتجمع عدد من أهالي المنطقة المحتلة.
4- أنشطة موازية لبرنامج الملتقى تقام في دمشق وعدد من المحافظات السورية وتتضمن محاضرات وندوات وأمسيات شعرية وفنية.
وقد أبدى المجتمعون ارتياحهم للتجاوب الواسع من شخصيات وهيئات عربية ودولية للمشاركة في الملتقى، رغم ضيق الوقت، وشدد رئيس اللجنة التحضيرية على ضرورة أن تصل أسماء كل الراغبين المستعدين للمشاركة في موعد أقصاه 30/9/2009.
كما استعرض المجتمعون الجهد الذي تقوم به بعض اللجان التحضيرية في الساحات العربية والدولية المختلفة.
واقر المجتمعون ان يكون للشباب العربي والدولي نسبة مشاركة عالية في أعمال الملتقى حيث تولى اتحاد الشباب والطلبة العرب مهمة الاتصال والتعبئة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى