الأخبار اللبنانية

مشروع “إنشاء شبكة الأمان الإجتماعي للأطفال والشباب في إتحاد بلديات الفيحاء”

اختتمت بلدية طرابلس والمعهد العربي لإنماء المدن، في “مركز رشيد كرامي الثقافي البلدي” – طرابلس،

مشروع “إنشاء شبكة الأمان الإجتماعي للأطفال والشباب في إتحاد بلديات الفيحاء”، والهادف إلى حماية وإعادة دمج الأطفال المتسربين من المدارس والتعليم، والمنفذ من قبل جمعية الشباب المسيحية المستشار الفني للمشروع بتمويل مشترك من البنك الدولي، في حضور حشد من ممثلي هيئات المجتمع المدني والمدارس المشاركة في المشروع.
بعد النشيد الوطني، تحدث رئيس بلدية طرابلس المهندس رشيد جمالي، فاشاد ب”المشروع وأهدافه”، وأشار إلى “أن طرابلس مدينة شابة”، وقال: “أكثر من نصف عدد سكانها تقل أعمارهم عن عشرين سنة ضمن عائلات كبيرة العدد، ما يفرض مسؤوليات حاضرة ومستقبلية لتأمين فرص العمل وتقديم خدمات مختلفة، في ظل تسرب خطير من التعليم وتفشي البطالة”.
وأكد “أهمية مشاركة الأهالي في حل هذه الأزمات”، مشيرا إلى “دور العلم والمعرفة على صعيد النهوض بالمجتمع، سيما وأن التسرب المدرسي يدفع بالأطفال والشباب الى الشارع ويعرضهم لشتى أنواع الإنحرافات”، مبديا قلقه من “الإنعكاسات السلبية لهذه الظاهرة”.
وألقى الدكتور بيار فلفلي كلمة “جمعية الشبان المسيحية فعدد أهداف المشروع وما تضمن من نشاطات “لإعادة دمج الأطفال المتسربين وتحفيز الطلاب على الدراسة وحماية التلاميذ من التسرب حتى في حال الرسوب”.
وأشاد ب”التعاون بين المعهد العربي لإنماء المدن والبنك الدولي لرفع قدرة وكفاءة الإدارات المحلية والبلديات ومؤسسات المجتمع المحلي، على تحسين رفاهية الأطفال وحماية المعرضين للمخاطر والأقل حظا في مدن المنطقة”.
وأشار إلى “أن المبادرة موجهة بشكل رئيسي لدعم المدن العربية في تبني قضايا الشباب والأطفال بالتعاون مع إتحاد بلديات الفيحاء، يأتي شبكة الأمان الإجتماعي الهادف إلى دراسة ومتابعة أوضاع الأطفال المهمشين والمعرضين للخطر في مدن الفيحاء”.
وألقى الدكتور إبراهيم تركي كلمة مدير المعهد العربي لإنماء المدن الدكتور أحمد سلوم، فأشار إلى “إهتمامات المعهد ومركزه في مدينة الرياض بالجوانب الإنسانية، إنطلاقا من تطوير وتنمية المجتمع العربي من خلال زرع بذور العلم والمعرفة، ومن هنا إختيارنا لمدينة طرابلس، بإعتبارها أرضا خصبة لزرع هذه البذور. وقد حققنا الكثير خلال فترة قصيرة”.
وقال: “عملنا على بناء القدرات المؤسسية للشركاء وتأسيس برنامج لمساعدة الأطفال المتسربين والعودة إلى مقاعد الدراسة وتأسيس برنامج لتيسير الحصول على فرص للعمل وتأهيل الشباب للاندماج بسوق العمل وتوفير خدمات التوظيف لهم”.
وتضمن الاحتفال ايضا، كلمات لكل من دعاء عشوش بإسم الطلاب، ريم كحيل بإسم المدرسين وسلام حميصي بإسم مدراء المدارس، وجرى عرض رسوم لطلاب من مدرسة العهد الجديد الرسمية في القبة والنصر الرسمية في الميناء وإلقاء قصائد من الطلاب، كما قدم “كورال الأطفال” في كل من مدرسة النصر والعهد، أغنيات بالمناسبة.
وعرض الدكتور إيلي مخايل فيلما وثائقيا عن إستخدام الإنترنت، ثم وزعت شهادات على الطلبة المشاركين وحفل كوكتيل.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى