الأخبار اللبنانية

انشطة الرئيس ميقاتي

إستقبل الرئيس نجيب ميقاتي  نائب رئيس المجلس الاسلامي الشرعي الاعلى الوزير السابق عمر مسقاوي

وعضو المجلس المحامي خلدون نجا في مكتبه في طرابلس، وجرت متابع  ملف المجلس في ضوء الاجتماع الاخير الذي عقد السبت الفائت  في دار الفتوى بمشاركة رؤساء الحكومة السابقين. 
وقال الوزير مسقاوي في تصريح بعد اللقاء : إعتدنا على زيارة دولة الرئيس باستمرار للبحث معه في امور تتعلق بالمدينة او بالشان العام الذي نهتم به ،وبحثنا معه  اليوم في قضية انتخابات المجلس الاسلامي الشرعي الاعلى،وفي ما يتعلق بالحركة الاصلاحية التي تبناها اصحاب الدولة جميعا  لاصلاح كل المؤسسات في دار الفتوى والاوقاف. إن هذه الامور مهمة  جدا ونحن معنيون بها  بشكل مباشر.
وردا على سؤال عن موضوع المجلس الاسلامي الشرعي الاعلى وتعديل المادة الثامنة عشر من قانون انتخاب اعضائه أجاب :  هذا أحد  المواضيع المطروحة على طاولة البحث وهو يحتاج الى   دراسة معمقة في الكثير من الجوانب والى وضع معايير  محددة لاختيار الاعضاء ، لا سيما اننا لا نستطيع توسيع أو تضييق  دائرة الاختيار الا بمعيار ، وعندما يكون المعيار مفقودا ً يصبح الامر فيه الكثير من الفوضى ، لذلك فان  هذه القضية تحتاج الى دراسة  معمقة من   النواحي كافة  . 
لقاءات أخرى
وإستقبل الرئيس ميقاتي أيضا  عضوي مجلس نقابة المحامين في  الشمال المنتخبين حديثاً سمير الحسن وجوزيف عبدو ، اللذين شكرا للرئيس ميقاتي دعمه وأكدا التعاون المطلق مع  “منتدى محامي العزم”،. 
وعرض الرئيس ميقاتي مع وفود شعبية  من طرابلس والميناء موضوع  اوتوستراد الميناء-  الملولة . واوضح الرئيس ميقاتي للوفود “أن  الاتصالات مع مجلس الانماء والاعمار اسفرت عن اعادة درس الملفات والخرائط التنفيذية للمشروع بما يؤمن مصلحة طرابلس والميناء وعدم الفصل المادي والمعنوي بين المدينتين .
وعرض الرئيس ميقاتي مع وفد من الهيئات الاقتصادية في طرابلس موضوع   انعاش الحركة في طرابلس ، وأكد أنه” تبلّغ من من معالي وزير الاشغال العامة والنقل غازي العريضي عن قرب الاعلان عن مباشرة العمل بالتوسعة المطلوبة في مرفأ طرابلس ومن ثم تعيين مجلس إدارة فاعل لتنشيط حركة المرفا بما يعود بالخير على طرابلس والشمال ككل “.
وأكد “أن الجهد  سيتركز  بين  نواب المدينة وهيئاتها الاقتصادية على هذا الملف المهم، وسنسعى،   باذن الله ،الى انجاز المطلوب لا سيما  لجهة تعيين مجالس ادارية فاعلة  في االمرفأ والمعرض ودعم الهيئة الناخبة في غرفة التجارة “. وشدد على”أن النهوض الاقتصادي في طرابلس والشمال مسؤولية مشتركة بين الحكومة والهيئات السياسية والمجتمع المدني والأهلي  ككل “.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى