إجتماعيات

بيت الزكاة والخيرات يدخل بتقديماته الغذائية إلى منازل الأسر الأشد فقراً

ضمن حملة المساعدات العاجلة التي أطلقها بيت الزكاة والخيرات منذ بداية تصاعد الأزمة الاقتصادية والمالية الخانقة والتي تضمنت، بمراحلها الثلاث، توزيع اللحوم والحصص الغذائية والمبالغ النقدية على الأسر المتعففة واسر الأيتام والمعوقين والعاجزين المسجلة لديه والتي يبلغ عددها خمسة آلاف أسرة.

انتقلت فرق البيت الإغاثية لتلبية نداءات الأسر الغير مسجلة لديه والمتعففة عن السؤال، والتي باتت من الأشد فقراً في المناطق وزادت حاجتها خلال الأزمة، حيث قامت هذه الفرق بتوصيل حصص غذائية سلمت باليد في المنازل.

استفاد من التقديمات في هذه المرحلة ألف وخمسمئة أسرة ضمن مناطق أبرزها: حارة التنك في الميناء وحي الغرباء في الزاهرية والدبابسة وساحة الدفتردار في باب الرمل، ووادي النحلة والمنكوبين، والشرفة في أبي سمراء، وأحياء في التبانة والقبة، إضافة إلى العمال المياومين في بلدية الميناء المتضررين جراء توقف أعمالهم لأسباب معينة.

تُنفّذ الحملة بالتعاون مع عدد من المخاتير ولجان المساجد وبعض فعاليات المناطق الذين يساعدون في الوصول للأسر الأكثر حاجة.

وأشار مدير الأنشطة الخيرية والإغاثة الأستاذ رفعت حولا إلى أن البيت سيستمر في ممارسة دوره الخيري الكبير رغم كل الظروف القاهرة وضمن إمكانياته المتوفرة، وسيسعى للوصول إلى أكبر عدد ممكن من البيوت المحتاجة ليخفف عنها وطأة الأزمة، كما دعا أهل الخير والقادرين إلى مساندة البيت في حملته الخيرية بالمساعدات النقدية والعينية ولو بالقليل، لأن القليل أفضل من الحرمان.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق