قصص وعبر

ماقبل النوم من طرائف الملوك

يحكى أن صيادا أحضرسمك ةكبيرة للملك كسرى فأمرله بأربعة آلاف درهم وكانت زوجته حاضرة فقالت له :لقد أسرفت أيها الملك كان يكفيه القليل منها فقال لها كيف نردها بعد أن أخذها فقالت: أسأله هل السمكة ذكرا أم أنثى؟ ؟؟؟؟؟
ومهما قال لك قل له إني أريد إثباتا عكس ذلك فسأل الصياد عن ذلك فكان جوابه سريع البديهة قائلا :يامولاي إنها مخنثة لاذكر ولاأنثى. ……..
فضحك الملك وأعطاه أربعة آلاف درهم أخرى ولما أخذها وهم باﻹنصراف سقط منه درهم واحد فالتقطه سريعا فقالت زوجته:أنظر إلى بخله حتى درهم واحد لم يتركه من ثمانية آلاف درهم كي يلتقطه الخدم. …..
فغضب الملك من تصرفه وأمر بإرجاعه ثم سأله عن سبب طمعه والتقاطه الدرهم فقال الصياد :يامولاي ليس اﻷمر كذلك ولكن رأيت على الدرهم صورة الملك واسمه فخشيت أن يدوسه الناس بأقدامهم فبادرت لأخذه خوفا من إهانته فأعجب الملك من فطنته وذكائه فأمر له بأربعة آلاف درهم أخرى ،وأصدر فرمانا أمر بموجبه مناديا يجوب أرجاء المدينة ينادي ويصرخ (بأن لايستمع أحد إلى رأي زوجته وإلا خسر بدل عن الواحد ثلاث )

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق