المقابلات

لقاء مع السيدة هنادي مشرف حاورتها فدى المرعبي


[طرابلس كانت عروس الثورة، ولكن العوامل الخارجية والداخلية سعت وما زالت لإخمادها وإفشالها..][ لم أقرر بعد إذا ما كنت سأترشح لعضوية بلدية الميناء في الإنتخابات المقبلة ..][ مسيرتي في الحقل العام الإجتماعي عمرها قرابة ال١٧ عاماً..][ العمل الإجتماعي عليه أن يكون منفتحاً على الجميع بمعزل عن الأنانية والطائفية والمذهبية..][كُرمنا من قبل وزير الشباب والرياضة في العراق، ومن سفير الإمارات في لبنان، وهُمشنا في وطننا ..]___________________
– أبرز ما قالته #السيدة_هنادي_مشرف، رئيسة المنتدى الدولي للشباب -فرع الشمال- وسفيرة السلام والمحبة بلقائها مع الإعلامية فدى المرعبي:
• ١٧ تشرين هي ثورة ضد الظلم والفساد والبطالة والجوع، ومعلوم أنه في لبنان راهناً ما يقارب ال٥٧% من العائلات التي هي تحت خط الفقر..
• بداية الثورة كانت مميزة جداً ولمدة ما يقارب الثلاثة أشهر، والجميع يعلم بأن طرابلس آنذاك كانت عروستها، ولكن العوامل الخارجية والداخلية سعت و ستسعى لإخمادها وإفشالها ضمن منظومة – فرّق تسُد، أضف الى ذلك منهجية -الأنا- التي كانت برأيي عاملاً هاماً ساهمت في تخفيف وطأة الثورة..
• أنا ضد الشتائم والتخريب وتدمير الممتلكات العامة والخاصة إبّان النزول الى الشارع، وبالتالي فأن مفتعلي هذه الممارسات ليسوا من الثوار، لأن الإنتماء ومحبة الوطن تمنع الثائر الحقيقي من القيام بأعمال تخريبية ..
• برأيي الثورة تصبح فعالة وتحقق المطالب، عندما يقرر جميع اللبنانيين النزول الى الشارع وعدم الخروج منه، بالتزامن مع تطبيق الشلل التام لكل المصالح، من دون تخريب، وهذا الأمر آتٍ لا محالة بظل التدهور الحاصل وعلى جميع الصعد لتحقيق القضاء المستقل والإنتخابات النيابية المبكرة، شريطة الشفافية ..
• انا لست ضليعة في السياسة، ولكنني أرى بأن قانون قيصر سيظلم الشعب السوري الشقيق أكثر من الظلم الذي عاناه ويعانيه حالياً..
• خضت تجربة الترشح الى عضوية المجلس البلدي في مدينة الميناء – طرابلس- حيث حصلت من خلالها على عدد من الأصوات التي أفخر بها وهي مثار دعم معنوي لي، رغم التلاعب الذي حصل آنذاك وعلى غير صعيد لمنعي من تحقيق الفوز..
• لم أقرر بعد إذا ما كنت سأترشح لعضوية البلدية في الإنتخابات القادمة، ولكن إذا استمر الوضع العام على ما هو عليه الآن، أو حتى ازداد تفاقماً! فبالتأكيد لن أخوض التجربة..
• المجلس البلدي الحالي مكبّل..
___________________
• خوضي في الحقل العام الإجتماعي عمره قرابة ال١٧ عاماً، علماً بأن والدي رحمه الله هو الذي أورثني هذا الأمر، لأنه كان بتواصل دائم مع الناس، نحن من عائلة باعها طويل في هذا المضمار ..
• ما من شك بأن الوضع المعيشي يسوء تباعاً، انا من النوع الذي يحب بل وأشعر بالسعادة في التواصل ميدانياً مع إخوتي الفقراء لمعرفة إحتياجاتهم ومطالبهم، الأمر الذي يشعرني بالراحة كلما إقتربت أكثر منهم لأنهم مصدر طاقة إيجابية لي، وعائلتي الداعم الأساس في محاولة تلبية المطالب..
• سابقاً كان الشارع في الحي الفقير يحتاج الى ٢٠ حصة غذائية، أما حالياً فيلزمه ١٠٠ حصة، الأمر الذي جعلني بتنسيق مع عدة أشخاص ذوي أيادي بيضاء -يشبهونني- لتقسيم المناطق في محاولة منا لسد الحاجات قدر المستطاع، وقد أرسلنا الحصص ليس فقط الى الميناء -منطقتي- بل الى عكار، القبة، أبي سمراء، باب الرمل..
• رغم الظروف الإقتصادية القاهرة والبطالة، هناك مجموعة من الشباب لديهم روح العمل التطوعي، الأمر الذي دفعهم خلال شهر رمضان المبارك للمضي بمشروع – حملة صائم – وقد كنت بتواصل وتنسيق دائم معهم وسعيدة بإندفاعهم، ولكن بعد فترة من الزمن أصيبوا بالإحباط، نتيجة التنمر الذي تعرضوا له وكذلك والإنتقادات غير الموضوعية من قبل سخفاء واصحاب عقول ضيقة..
• العمل الإجتماعي عليه أن يكون منفتحاً على الجميع بمعزل عن الأنانية والطائفية والمذهبية، ومعيب جداً تحريف العطاء لمآرب شخصية ..
_____________
• المنتدى الدولي للشباب لديه إدارته الأساس مركزها بيروت والتي يرأسها الشيخ سامر بو عز الدين، والجدير ذكره، بأن للمنتدى فروع عديدة في المناطق اللبنانية، وانا تسلمت رئاسة منطقة الشمال ..
• أولى أهدافنا تمحورت حول تمكين الشباب ومنحهم منح دراسية للخارج، هذا ونظرا لأهمية الحوار بين الشباب كافة قمنا بتنظيم جلسات حوارية وندوات من مختلف المناطق والمذاهب في المدينة بهدف التقارب بكل مضامينه الفكرية والتفاعلية..
• وغداً سنقوم بأول نشاط رياضي وذلك بعد شهر رمضان والحجر الذي رافق الكورونا، بمباراة لكرة القدم للفتيات لفريق منتدى شمال لبنان، وبرعاية المنتدى الدولي للشباب وذلك في ملعب العطور في منطقة أبي سمراء..
• قمنا في بداية العام الدراسي بتوزيع القرطاسية على عدد من المدارس الرسمية، وقمنا بنشاطات عديدة في مدارس خاصة ومعاهد ..
• منذ ٣ سنوات أسست فريقين لكرة القدم للفتيات، وخضنا بطولات عدة خارج لبنان، في مصر والعراق وصربيا..
• كُرمنا من قبل وزير الشباب والرياضة في العراق، ومن سفير الإمارات في لبنان، والمفارقة اننا حين أردت تقديم أحد كؤوس فوزنا الى مسؤول لبناني! لم أوفق بذلك وايضا أخفقت برفع معنويات فتيات المنتدى اللواتي رفعن العلم اللبناني عاليا في الخارج ..
• نحن اليوم فريق رياضي منتخب مسجل في الإتحاد اللبناني، ومستمرين بعنادنا الإيجابي دائماً..
__________________
-لمشاهدة تفاصيل الحلقة عبر الرابط التالي 👇🏻
https://www.facebook.com/302654930641247/videos/2520527241542360/
لقائي اليوم صباحاً، رئيسة المنتدى الدولي للشباب -فرع الشمال- وسفيرة السلام والمحبة #السيدة_هنادي_مشرف
ضيفة الإعلامية فدى المرعبي/برنامج مباشر مع فدى/إذاعة دلتا نورث/ 90.9 /90.7 /105.7  
f.b. live وعبرصفحة سمعنا صوتك على الدلتا نورث
الإعداد والتقديم: فدى المرعبي
الإخراج الإذاعي والتلفزيوني: المبدع هيثم خالد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق