المقابلات

المرعبي تحاور المقدم والرافعي وباكير

أبرز ما قاله النقيب الدكتور واثق المقدّم، والأستاذ سعيد الرافعي، وكذلك مداخلة السيد ماهر باكير الهاتفية، في اللقاء والحوار الذي* *أجرته الإعلامية فدى المرعبي:
*- النقيب الدكتور واثق المقدّم :*
• واضح للجميع أن طرابلس منذ زمن طويل تتعرض لعملية تدمير ممنهج وعلى كافة الأصعدة والقطاعات وخاصة مرافق -الميم-الستة المشهورة المجمّدة..
•بما يختص مولدات الكهرباء في طرابلس، لم يسبق لنا أن رأينا مُطلق سياسي طرابلسي قام بالدفاع عن حق طرابلس في تطبيق القانون..
• منذ سنوات أصحاب المولدات في طرابلس -الغير ملتزمين بمعظمهم بتسعيرة -المقطوعية- الصادرة عن وزارة الطاقة والإقتصاد- وبتواطؤ من المحافظ وسياسيي طرابلس، بينما نرى الإلتزام بمناطق أخرى كالبداوي، والكورة وغيرها من الجوار..
• لم يقف الأمر عند الإستلشاق بتطبيق تسعيرة الوزارتين، لأن هناك موضوع خطير جدا، يمعن بإذلال المواطن، ألا وهو منع المواطن من حقه في إختيار أو إنتقاء الأستراك بالمولّد الذي يريد، هذا الأمر وهو ضمن إتفاق معيّن يشمل الحماية الكاملة من جهات مسؤولة في المدينة لأصحاب المولدات وايضا مشاركتهم عن طريق دفع أموال من قبل أصحاب الإشتراكات، الى جهات مسؤولة ..
• طالما وزير الإقتصاد قال البارحة بأنه يعطي أكثر من الكمية اللازمة لمادة المازوت وكذلك وجود فائض! هذا يعني بأن هنالك إما تخزين، أو تهريب المازوت الى خارج البلاد ، أو أن البعض من أصحاب المولدات يعمد للتقنين لتحقيق أرباح من-المقطوعية- بسبب عدم -تركيبهم- للعدادات عند شريحة كبيرة من المشتركين، وهنا يجب التساؤل عن دور السلطة لإيقاف هذا الأمر !!..
• اذا استمر التهريب الى سوريا لموادنا الأساسية ومن ضمنها المازوت وهي بالمليارات!! والكارثة! بأن هذا يعني تفضيلهم تحقيق الأرباح، على تقديم الخدمات الملزمين بها قانونياً وأخلاقياً تجاه المواطن ..
• الثابت! أن الدولة تقوم بتأمين المازوت، وهنا اطرح على وزارة الطاقة والإقتصاد، بأن تقوم بتأمين المازوت لأصحاب المولدات، من خلال الوكيل الملزم بتوزيعه في طرابلس وغيرها من المناطق! وبالتالي إتّباع آلية تحديد الكمية المعطاة، مرفقة بإسم صاحب المولد، طلباً للشفافية..
• يجب التركيز على حق المواطن بتركيب العادّادات والسعي الجدّي لتطبيقه في طرابلس، فهي أوفر بكثير من -المقطوعية- الأمر الذي أكدنا عليه حين اجتمعنا مع مستشار وزير الإقتصاد غسان بريص، وانا اشدد بأنه علينا أن نكون كمواطنين وأصحاب مولدات! يداً واحدة، وليس العكس ..


– الأستاذ سعيد الرافعي :
• كناشط إجتماعي ومتطوّع في وزارة الإقتصاد التي تهدف الى تطبيق إلتزام أصحاب المولدات بقرار تركيب العدّادات! فنحن ومنذ فترة نتابع المخالفات مع فريق أمن الدولة على الأرض، وفي كل إجتماع مع المجتمع المدني نقوم بتوزيع إستمارة لمساعدتنا بإيصال تطبيق مبادرة تحفيز المواطن لملئها كشكوى مكتوبة حين تعرّضه -أي المواطن- لمطلق مخالفة من قبل صاحب المولّد وبالتالي تقديمها لوزارة الإقتصاد في مبنى سرايا طرابلس لكي تبادر الأخيرة للمحاسبة والمعاقبة والضبط، أو بالإتصال على الخط الساخن للوزارة والذي هو 1729 ..
• بما يختص أزمة المازوت المستجدة المنعكسة على المواطن بتطبيق تقنين موازي لتقنين كهرباء الدولة، فالأمور غير واضحة، والمفارقة بأن مشكلة مازوت المولدات هي فقط في طرابلس..
• البلدية وافقت منذ فترة على استلام المولدات المخالفة، وقد أمنت لها وزارة الإقتصاد فريق عمل متطوع لهذه الغاية..
• المدعي العام حين إصداره للمخالفات بحق المولدات! وإحالة الأمر الى القضاء المختص، والمفارقة! بأن إصدار الأحكام تأخذ وقتاً طويلا جداً، لذلك نحن نتمنى التسريع بإتخاذ أحكام موجعة أو مصادرة المولدات حين التأكد من المخالفات..
• هناك العديد من أصحاب المولدات في طرابلس قاموا بالإلتزام بالتسعيرة والعدّاد، ونحن نعمل على مشروع الطاقة البديلة ..
• وزارة الإقتصاد تقوم بتأمين المازوت..
• منذ بداية الشهر ستكون هناك تسعيرة جديدة من وزارة الطاقة..
• انا مع آلية الحوار المباشر مع اصحاب المولدات، طلباً لإيجاد الحلول الناجعة..


– صاحب إشتراك للكهرباء السيد ماهر باكير :
• انا لست بصدد إتهام الوزير غجر باللامصداقية ولكن الواقع يقول بأن كلامه غير صحيح بما يختص تأكيده على أن مادة المازوت متوفرة وفائضة..
• نحن بالنسبة لمادة المازوت نلتزم بالسعر الرسمي والذي هو ١٢،٥٠٠ تقريباً واذا اطّررت خلال الشهر، وبسبب تزايد التقنين اجلب كمية قليلة بسعر يتراوح ما بين ١٨ او ١٩ ألف، ونتاج التقنين المتزايد أصبحنا نستنسب بحسب المشتركين لدينا، وطبعا هذا يؤثر على جمهور الساكنين أو المهنيين، فالواقع فرض نفسه للأسف..
• المعاتبات دائما بين المولّد والمواطن، والصحيح! يقتضي أن نكون جبهة واحدة بمكان معيّن، فالتباعد وتجاهل ظروف بعضنا البعض، يولّد عداء ظنيّ أو غير موضوعي ..
• المواطن يريد حل! وصاحب الإشتراك قريب منه، وكذلك أمثال الدكتور واثق، والعديد من الأشخاص في المجتمع المدني..
• انا كصاحب اشتراك أبدي استعدادي بإسمي -حتى لا أختصر الآخرين-
لإيجاد حلول والتي هي مطلب جميع زملائي في القطاع، فأنني مع إقامة حوار مع المجتمع المدني كالدكتور واثق وزملائه والأستاذ الرافعي وزملائه في وزارة الإقتصاد ..
• أنا مستعد لإجراء هذا اللقاء في الوقت الذي تحددونه..

لقائي اليوم صباحاً النقيب الدكتور واثق المقدّم الناشط في المجتمع المدني، وسنوات في مواجهة – كارتيل – المولدات ..*
الأستاذ سعيد الرافعي الناشط الإجتماعي في ملف المولدات السيد ماهر باكير صاحب إشتراك للكهرباء
/برنامج مباشر مع فدى/إذاعة دلتا نورث/ 90.9 /90.7 /105.7
f.b. live وعبر صفحة سمعنا صوتك على الدلتا نورث

الإعداد والتقديم: فدى المرعبي
الإخراج الإذاعي والتلفزيوني: المبدع هيثم خالد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق