ثقافة

المغنية الألمانية ماري سيفيريان وفرقتها الموسيقية تحيي أمسية جاز في “مركز الصفدي الثقافي”

بتنظيم من “مؤسسة الصفدي” و”معهد غوته-لبنان” و”الملتقى الألماني العربي” أحيت المغنية الألمانية، من أصل لبناني-أرمني، ماري سيفيريان، أمسية جاز موسيقية على مسرح “مركز الصفدي الثقافي”، قدمت في خلالها أغان باللغة الفرنسية من ألبومها الجديد بعنوان “لبنان”، مع فرقتها الموسيقية (الكولومبي وعازف الدرامز خافيير رييس، والألمانيان مانويل شميدل-بيانو، وتيم شيفار على الكونترباص)، فكانت الأمسية التي احتشد لها الحضور وبالأخص الشباب، مزيجاً فنياً بين الشرق والغرب، وبين الأنغام التقليدية والجاز.
وقد نظمت “مؤسسة الصفدي” الحفل الذي استمر قرابة الساعة، بالتعاون مع معهد “غوته” و”الملتقى الألماني العربي- مركز مشترك بين “مؤسسة الصفدي” ومعهد “غوته” في “مركز الصفدي الثقافي”، بحضور مدير معهد غوته – لبنان السيد فريد معجري، عدد من الموسيقيين والمثقفين وحشد من الطلاب في جامعات شمالية مختلفة ومهتمون.
وكانت المغنية ماري سيفيريان افتتحت الحفل بتوجيه كلمة شكر لكل من معهد “غوته” و”مؤسسة الصفدي” على إتاحة الفرصة لها وفرقتها للغناء أمام جمهور طرابلس والشمال، ووقعت للحضور ألبومها الجديد مختتمة الأمسية.
الجدير بالذكر أن ماري متأثرة بوالدها الموسيقي جان كلود سيفيريان، ودرست الموسيقى في معاهد إشينده في هولندا وانتقلت بعدها الى العاصمة الالمانية لتكمل تخصصها في موسيقى الجاز وذلك في معهد برلين للفنون حيث التقت أعضاء فرقتها. وقد حصلت ماري سيفيريان وفرقتها على جائزة افضل فرقة موسيقية في مهرجان برلين لموسيقى الجاز للعام 2009.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى