المقالات

تنطزرني .. بقلم نور العتري

حفنة من الزمان انطوت، و أفكاري تقبع ذليلة على رصيف مخيلتي…
تنتظرني… تنتظر حبرا قد جف في قلمي… تنتظر ورقتي التي تآكل بياضها فترصعت بحبيبات غبار داكنة….
لم هذا الجفاء يا خيالي؟
لم هذا البرود يا حنيني؟
غاب عني شغف الكتابة فجأة… دون استئذان… دون علم… دون خبر.
طالت غيبتي عن مكتبي الصغير…
وضعت عشرات من فناجين قهوتي الداكنه أمامي دون جدوى
حاولت مرارا اعتصار مرارة تلك الفناجين لأغزو من خلالها عالم الكتابه لكن…. عبث! لم تنجح مخيلتي بولادة اي كلمة  قد تطفئ نيران أشعلتها برودة الهجر…
لن أستسلم… لن أخضع… لن أكسر قلمي و لن أمزق أوراقي
سأقبع على رصيف الحياة أنتظرني و أنتظر روحي القديمة التي لطالما إفتقدها…. علني أجدها يوما ما على مكتبي الصغير بين أوراقي و رشفة من فنجاني القهوة….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق