فلسطين

في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني نعم للعودة والحرية والاستقلال

لا لصفقة القرن والتطبيع و اتفاقيات أوسلو وعلى رأسها التنسيق الأمني.

بعد 30 عاما من قرار التقسيم، واحتلال أرضنا وتشريد شعبنا وسرقه اراضينا وقيام دولة الاحتلال على الجزء الأكبر من ارض فلسطين التاريخية.
بدعم شعوب العالم وقواه الوطنية والديمقراطية والدول الصديقة، اقرت الأمم المتحدة اعلان ۲۹ نوفمبر عام 1977 يوما للتضامن الشعب الفلسطيني في نضاله العادل من اجل العودة والاستقلال وتقرير المصير وبناء دولته كامله السيادة وعاصمتها القدس.
في هذا اليوم العالمي، الاتحاد الفلسطيني في أمريكا اللاتينية يقدم الشكر والتقدير للشعوب والقرى والحكومات الذي تدعم نضال شعبنا في كفاحه المستمر ضد دولة الاحتلال العنصري ومستوطنيه، ونطالبكم في المزيد من الضغط ومقاطعه دولة الاحتلال على كل الأصعدة وفضح سياسة القمع والحصار والقتل الذي تمارس ضد شعبنا.
كما نطالب أبناء شعبنا في الداخل وفي بلدان الشتات العمل الجاد من انهاء الانقسام و انجاز الوحدة الوطنية، والعمل على تطوير برنامج المقاومة الشعبية ومحاصرة اتفاق اسلو وأصحابه، ودفعهم للتراجع عن قرار العودة لما قبل 20/5/1919
عاش التضامن الاممي
عاش نضال شعبنا من اجل العودة والاستقلال والحرية
الاتحاد الفلسطيني في أمريكا اللاتينية.

الإتحاد الفلسطيني في امريكا اللاتينية (اوبال)
27/11/2020

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق