الأخبار اللبنانية

المقداد: عليهم التفكير قبل إصدار قرار ظني لأننا سندافع بكل الوسائل السياسية والدبلوماسية

رأى النائب علي المقداد “أن تعطيل انعقاد مجلس الوزراء وعدم دعوة رئيس الحكومة يعود للبعض الذين لا يريدون طرح ملف شهود الزور كأول بند في الجلسة، لتخوفهم الكبير من ذلك، لأن في طياته مفتاح الوصول إلى الحقيقة ولأن رؤوساً سياسية كبيرة ستطير وستدحرج”.

وقال “أن المتضررين من هذه الجلسة هم من يعطل عقدها، وبدأوا بحملات التضليل بالعزف على وتر المشاكل الاقتصادية والإجتماعية وإدراجها كبند وحيد دون سواها”، مؤكدا “أن كتلة الوفاء لا تزال تولي تلك المشاكل أهمية كبيرة ولا سيما مشاكل المحروقات”.

كما أكد “إن المقاومة وحزب الله ليسا خائفين على نفسيهما إنما خوفهما على البلد”، وداعا “البعض” الى “أن يراجعوا أنفسهم ويعودوا لرشدهم والبحث عن حل قبل صدور القرار”، محذراً من “إضاعة الوقت لأن بعد ذلك لا ينفع الندم”.

ودعا إلى “تسوية الأمور سريعاً قبل ما يسمى بالقرار الظني، لأننا لا ندري، بعد إصداره، إلى أين ستسير الأمور ومن يسعى لإصداره عليه التفكير ألف مرة لأن المقاومة عند ذلك ستجد نفسها مضطرة للدفاع بكل ما لديها من وسائل سياسية ودبلوماسية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى