إقتصاد وأعمال

السفير التونسي يستطلع مشاريع لبنان من طرابلس الكبرى

استقبل رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال سفير تونس في لبنان، بوراوي الإمام يرافقه الوزير المفوض لدى السفارة التونسية رضا شهيدية والسيد الياس ميشال بيطار بحضور مديرة الغرفة الاستاذة ليندا سلطان حيث شكل اللقاء مناسبة تم خلالها إستعراض العلاقات الاقتصادية بين تونس ولبنان عموما ومع طرابلس خصوصا.
كما شرح دبوسي مرتكزات المشاريع الإستثمارية الانقاذية التي تطلقها غرفة طرابلس على ضوء الواقع اللبناني
البالغ الصعوبة على المستويات الاقتصادية والاجتماعية وكذلك تطلعاتها في بناء اوسع الشراكات على المستويات الوطنية والعربية والدولية اخذة بعين الاعتبار ابمتطلبات الاقتصادية المعاصرة التي تتلاءم مع التحولات الكبرى التي نشهدها في المرحلة الراهنة.
وقال دبوسي: ان بلدان كثيرة مرت بما نمر به في لبنان وبالطبع الامور لن تستمر طويلا ولكننا في نفس السياق نرى ان لبنان بلد غني جدا وأبناءه المنتشرين في مختلف اصقاع العالم يسجلون قصص نجاح في كل المجالات.
وتابع دبوسي: اننا من الناحية الواقعية لدينا مقاربة بان موقع لبنان الاستراتيحي من طرابلس الكبرى من البترون الى اقاصي عكار هو المكان الاكثر محورية لبناء منظومة تحتضن اكبر مشروع استثماري يقضي بتوسعة مرفا طرابلس ومطار رينه معوض في القليعات عكار ويضم مرافق اقتصادية متعددة الاختصاصات من نفط وغاز وصناعات بتروكيماويات ومناطق اقتصادية خاصة وصناعية ومشاريع سياحية تساهم في تحقيق انقاذ لبنان وتوفر فرص عمل للايدي العاملة المتخصصة. ونحن في الحقيقة نعمل على اعداد ملفات تنهض بلبنان من طرابلس الكبرى باعتبارها مقصدا استثماريا لبنانيا وعربيا ودوليا.
كما تطرق دبوسي الى مختلف المشاريع الإنمائية المتنوعة المعتمدة داخل مقر الغرفة.
من جهته السفير الإمام اعرب عن تقديره لمجموعة الأفكار الهامة التي استمع اليها من الرئيس دبوسي، لافتا الى ان الله تعالى قد انعم على طرابلس بموقع يحتضن مشاريع كبرى قادرة على تغيير وجه منطقة شرقي المتوسط لا سيما ان المشروع يتسم بالعملانية وبمزايا جيوستراتيجية تنم عن حجم كبير في المبادلات التجارية يرفد الاقتصاد اللبناني بمداخيل كبرى وتجعل من طرابلس الكبرى عاصمة اقتصادية تمتلك كل المزايا التنافسية وان المشروع هو ورقة رابحة للبنان.
وتابع: نهنئكم على رؤيتكم الواسعة التي ترتقي الى درجة عالية من التنمية الذكية التي تلحظ المستقبل الرقمي للابتكارات التكنولوجية المتقدمة وتساعد على بلورة صيغة تحتضن التطلعات العلمية لشرائح واسعة من الشباب المتوثب لترجمة المشاريع الاستثمارية الكبرى الى انجازات فعلية. وان للمستقبل بشائر باقامة علاقات وثيقة بين تونس وغرفة طرابلس والشمال.
وخلص الامام الى الاعراب عن سروره بان بكون في غرفة طرابلس واكثر سعادة بلقاء الاخ والصديق الرئيس دبوسي الذي امتنعنا بافكاره ومشاربعه ويبقى ان نترجم الارادة المشتركة في التعاون، خصوصا ان مشاريعكم قادرة على تغيير وجه المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق