الأخبار اللبنانية

مقتطفات من حديث العماد ميشال عون لمحطة المنار

نحن لا نشعر بزيارة ايران كأنها شيء محرّم نقوم به، لا بل على العكس شيء نرغب القيام به.

أما أن أقوم بالزيارة حاليًا فلن تكون الانتقادات أصعب مما تعرضنا له في حرب تموز، حيث قالوا إننا أصبحنا في محور الشر والتبعية لايران وسوريا.
الزيارة مستهدفة والعماد عون مستهدف، الاستهداف هو موضوع يومي وليس بشيء جديد أو طارىء، والزيارة تضاعف الاستهداف.
فإذًا أي عمل نقوم به سيكون مستهدفًا حتى ولو كان صلاة في الكنيسة.
في هذه المرحلة، الجميع يعلم أن المعركة الانتخابية الحاسمة ستخاض في المناطق المسيحية، ولذلك مجيئي يتعرّض أكثر للنقد، لأنهم يحاولون الترسيخ في ذهن الناس، الناخبين المسيحيين، أشياء مختلفة عن طبيعة الزيارة وأهدافها.
كل الأغلبية الموجودة في لبنان حاليًا على سفر دائم لكل الدول، وأخذ المواقف المضادة لنا علنًا، ولكن هذا لا يهمنا طالما أننا المنتصرون.
أعتقد أنها جملة تهجمات تحصل دائمًا تجاه من يشعرون أن لديهم عقدة نقص بالنسبة له.
في مرة من المرات، شاءت الظروف أن شاهدت رجل يضرب زوجته، فكانت تقول له “إذهب الى جهنّم، وليأخذك الشيطان، أنت كذا وكذا…”.
هؤلاء كالنساء التي يضربهن أزواجهن، في كل مرة توجّهن الشتائم وأوصاف غير معقولة.
لم نجد نحن وايران نقطة خلاف على المواضيع المطروحة في لبنان، فهي تؤيد السياسة اللبنانية حتى الرسمية وليس المعارضة.
لا أحد في لبنان يقول إنه مع الإرهاب ولكن الإرهاب يتسلّل الينا بواسطة دول تدّعي أحيانًا مساعدتنا وتغضّ النظر.
هذه المشكلة الخطيرة في لبنان.
ليس عندي ميليشيا أريد تسليحها. فإذًا الموضوع ليس مطروحًا. ثانيًا، البترودولار، لا يطلب البترودولار من يرفضه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى