التحقيقات

دم شاب من الأطباء يتطوع في طرابلس في يوم مجاني! تحقيق: رندة منقارة

 كل طرابلس تحتاج هذا الاندفاع الانساني وهذه التضحية ...

ودائما كانت ثانوية روضة الفيحاء الوجه المنير المتعاطف مع أهل المدينة ،التي تعيش أسوء من أسوء ظروفها في هذه الأيام!! فقامت مشكورة بتقديم الثانوية بفرعها الانكليزي والكهرباء والماء وتعاونت مع اللجنة الضيفة في تيسير مجرى العمل داخل الثانوية عبر فريق متطوع جاهز لهذه المهمة .
أطباء شباب من كامل الأراضي اللبنانية ومن مختلف الجامعات ،منضوين تحت لجنة مؤلفة من 13 طالب للطب، يرأس اللجنة أربعة :
الطالبة : ريم منصور المسؤول الوطني لحقوق الإنسان،
الطالب: بهاء الدين وهبه رئيساللجنة التنظيمية لليوم الطبي المجاني،
الطالب داني فيصل : نائب رئيس اللجنة،
الطالبة منى المقدم: منسقة مشروع التغطية الصحية الشاملة في لبنان ؛ جميعهم أتوا إلى طرابلس وقد جمعوا معهم ما يقارب الأربعين إلى الخمسين من زملائهم ،ليكونوا جنبا إلى جنب مع الأطباء المختصين ،فريقا واحدا للعمل التطوعي يوم 25/7/2021 من الساعة التاسعة صباحا وحتى السادسة مساء ،أسوة باليوم الطبي الذي كان في راشيا ثم في برج حمود.
تقول الدكتورة ريم منصور أنها السنة السادسة على التوالي التي يحدث فيها هذا اليوم الطبي المجاني، واستثنائيا ،فقد قدمت اللجنة هذا العام ثلاثة أيام : في راشيا ،برج حمود ، واليوم في طرابلس.
ترفع الدكتورة ريم الصوت عاليا معتبرة أن الطبابة حق من حقوق الإنسان خصوصا في ظل الحاجة المادية ونقص الدواء وغلاء المختبرات وصور الأشعة ،معلنة أن الجميع في (LEMSIC)تجمعهم فكرة حاجة الناس والبحث عن الطرق لمساعدتهم في الطبابة وأخذ الدواء ، “وهذا النهار يعطينا الأمل بأننا نقدر أن نفيدهم في مجالنا”
لقد عملنا جاهدين لمدة شهرين، على جميع الأصعدة : إداريا ،ماليا،دوائيا ولوجستيا، ليكون هذا العمل ناجح في طرابلس؛ولقد ساهم معنا الكثيرون جدا من داخل طرابلس ومن بيروت وحتى من خارج لبنان، ولم يسمحوا لنا بذكر أسمائهم ،حتى إذا لم يقدر أحدهم بالمساهمة المادية ،قام مشكورا بكل ما بوسعه لإرشادنا وإيصالنا لجهات ضامنة وداعمة .
لقد قمنا بشراء الأدوية رغم غلاء سعرها، وشراء المعدات الطبية واللوازم الضرورية لهذا اليوم،بما في ذلك المعقمات والمنظفات والمطهرات والكمامات…وخصصنا المبالغ للمختبرات ومراكز الأشعة ؛ أما بالنسبة لنا كطلاب وأطباء فإننا متطوعون ليس إلا .
وعند سؤالنا عن الاختصاصات الموجودة ،فقد ذكرت كل ما يتعلق بالطب العام والطب الأسري ، أمراض القلب وجراحتها، السكري، الضغط ، أمراض الصدر ،الأمعاء،أمراض الجلدية والعيون والأنف والأذن والحنجرة ،إضافة لفيروس كورونا .
وليس لمرض الأسنان وختبراته أية حصة مع الأسف!
وتوثق لنا الدكتورة ريم عمل هذه اللجنة التابعة للإتحاد الدولي للجان طلاب الطب IFMSA أن هذا الإتحاد عموما واللجنة الدولية لطلبة الطب في لبنان خصوصا،يهدفان في جوهرهما لنشر قيم الإنسانية بين طلبة الطب ،وتوحيد جهودهم لخلق حركة طلابية هادفة تدعم أعضاءها والمجتمع من حولهم .
يحضرني تساؤل قبل أن أنهي هذا التحقيق: هل يكفي طرابلس ،لا بل لبنان يوم مجاني للطبابة ؟؟ وليس للمرض يوم محدد!
ولم لا تكون بطاقة طبية مدفوعة مسبقا مثل الفيزا كارد ؟ أو بطاقات الشراء على الانترنت؟ فيها كل الاختصاصات والمختبرات ومراكز الأشعة حسب المناطق؟
فنتخلص من فظاظة واستنساب الحاجات عند شركات التأمين على الصحة وكذلك ننجو من البؤس الذي نراه في مستوصفات شعبية رديئة ومكتظة لا يصلك الدور فيها إلا بعد جهد جهيد، وفوق ذلك لا الطبيب ينظر في وجهك ولا دواءه يشفيك مما تعاني !
ويا حبذا أطباء أسنان ومختبراتهم فتكون المنافسة قوية وشريفة .بات أهل لبنان يضحكون بأسنان مكسرة وسوداء ويزمون أفواههم بكل حسرة وفقر وزهد…
معشر الأطباء ..إن مداواة الأسنان ليست ترفا ! أليس منها تبدأ عملية المضغ الجيد المفيد لصحة جيدة ؟؟
أسرة جريدة الوفاق الإلكترونية وقناتها التلفزيونية، مرؤوسة بالاستاذ رامز فري ، تتمنى لكم النجاح ، وما كان تحقيقنا هذا إلا دعما لكم لتكونوا نخب هذا الوطن في العمل الإنساني الوطني ….بوركتم جميعا وكل من ساهم معكم في إنجاح عملكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق