الأخبار اللبنانية

الجديد” يكشف عن مقابلة بين الحريري ومحقق دولي: جميل السيد هدد والدي

كشفت قناة “الجديد” عن مقابلة جرت بين رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري ومحقق في لجنة التحقيق الدولية، وهذا نص المقابلة:
الساعة الآن 22:10 مساء واليوم 30 تموز 2007
ونحن نتابع اليوم الثاني للمقابلة مع السيد سعد الحريري
إسمي “لجمي محمد علي” إنني من كبار المحققين في المحكمة الدولية ومسؤول عن التنسيق الخارجي في مكتب المدعي العام.
محمد لجمي علي من المحققين الاكثر حرفة في المحكمة الدولية، واكب التحقيق الدولي في جميع الحقبات على أيام ميليس وبراميرتس وبلمار… لم يقنعه يوماً محمد زهير الصديق: صديق الرئيس سعد الحريري ولعب دوراً كبيرا في تثبيت رؤيته حتى استقال ميليس من منصبه.
في 29 و30 يوليو 2007 دخل المحقق ومعه مساعده قصر قريطم وفي جلستين مدتهما 7 ساعات تحدث سعد الحريري عن إتهام سوريا بإغتيال والده، علاقة والده الجيدة بحزب الله وعن حلفائه وأخصامه وأمن والده.
واليكم أبرز ما جاء في التحقيق:
الحكومة وإستقالة رفيق الحريري:
المحقق: جمعنا معلومات تشير الى إتصال هاتفي جرى بين جميل السيد ووالدك، حيث يقول والدك للسيد (بعد إستقالة الحريري من الحكومة): بما أني خرجت من الحكم ما هو رأيك بكلمتي يوم إستقالتي؟”، أي حين قال الحريري “إستودعك الله هذا البلد الحبيب”.
المحقق: ورد جميل السيد على الحريري قائلاً: كان جيداً وعاطفياً، وتعلم أنني أعلم أنه لا يمكن أن تشكل حكومة مع الرئيس الحالي بالوساطة ذاتها.
المحقق: هل تملك هذا التسجيل؟
الحريري: لا أعلم سأبحث عنه
المحقق: هل فاتحك والدك يوماً عن هذا الحديث بالتحديد؟ الذي جرى مع جميل السيد؟
الحريري: لا
المحقق: هل أخبرك أي شخص آخر عن هذا الحديث؟
الحريري: لا ولكن أظن أن شخصاً قال لي إن جميل السيد هدد والدي يوماً وأبلغه أنه يجب أن يترك البلد وإلا سيقتل وأظن أن ذلك حصل عام 99
المحقق: لماذا يسأل والدك رأي جميل السيد حول إستقالته؟
الحريري: لان جميل السيد في “جيبت” السوريين وهو كان دائماً على تواصل معهم، بشار الاسد قال لوالدي شكل أي حكومة تريد، وأظن بشار الاسد وكالعادة هو رجل صريح جداً، يقول شيء ويفعل شيء آخر، وفي الواقع حسني مبارك كان مضطلعاً على الموضوعن لان والدي نسق مع مبارك الامر كله. ولكن في النهاية كانوا يلعبون، ولم يريدوا والدي أن يعود رئيساً للحكومةن وكان يعرف ذلك.
المحقق: عفواً حين تقول “لم يريدوا” من تقصد؟
الحريري: إميل لحود، جميل السيد، رستم غزالين بشار الاسد

رفيق الحريري ووسائل الاعلام
المحقق: ما هي طبيعة العلاقة التي كانت تربط والدك الراحل والسيد طلال سلمان؟
الحريري: علاقة “إبتزاز” بحتة، بمعنى إذا لم تعطن المال سأفجر كل شيء بوجهك. أنشر كل ما يتوفر لدي ضدك
المحقق: كل ما يتوفر ضد والدك؟
الحريري: كل ما من شأنه أن يضره، في النهاية طلال كان مقرباً جداً من جميل السيد كان صديقه، وفي نفس الوقت طلال وسأقول لك كيف كانت تجري الامور، السوريون عندها كانوا يريدون من والدي أن يساعد أحداً، كان رستم يأتي ويقول…رفيق طلال بحاجة الى مساعدتك لذلك عليك أن تدفع له بعض المال لان جريدته مفلسة، ولسوء الحظ ورغم أن والدي لم يكن يريد أن يفعل ذلك، خصوصاً أن السفير كانت من أقصى الصحف عليه منذ العام 1992 مع أنه لم يكن لديه أي مشاكل مع طلال، ولكن طلال كان من النوع الذي إذا دفعت له مالا يكتب عنك بشكل جيد، تماماً كما شارل أيوب، ولكن شارل أيوب كان أسوأ، شارل أيوب “عاهر”.
المحقق: في مقابلة سابقة مع لجنة التحقيق قلت إن السوريين نظموا حملة ضد الحريري قبل 14 شباط 2005، عندما تقول السوريين من تقصد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى