الأخبار اللبنانية

جنبلاط اعلن انفراط “اللقاء الديموقراطي” واعتماد تسمية “جبهة النضال الوطني” وسمى ميقاتي

أعلن رئيس “اللقاء الديموقراطي” وليد جنبلاط بعد لقائه واعضاء “جبهة النضال الوطني”، رئيس الجمهورية ميشال سليمان، انفراط “اللقاء الديموقراطي” واعتماد تسمية “جبهة النضال الوطني”، وسمى الرئيس ميقاتي.

وعلى الأثر، قال جنبلاط: “كنت أتمنى متابعة الطريق مع رفاق الأمس في “اللقاء الديموقراطي”، ولكن الظروف حتمت أن لا مبرر لبقائه فإذا سنعود إلى التسمية التاريخية القديمة التي كانت على أيام الشهيد كمال جنبلاط “جبهة النضال الوطني” التي تتألف مني ومن إيلي عون وغازي العريضي وعلاء الدين ترو وأكرم شهيب ونعمة طعمة، ووائل ابو فاعور، وهي تسمي اليوم الرئيس نجيب ميقاتي للمرحلة المقبلة لتشكيل الحكومة”.

وأضاف: “في هذه المناسبة، أسمح لنفسي بأن أنوه بجميع الذين رافقوني، وأخص بالذكر إيلي عون وعلاء الدين ترو والصديق نعمة طعمة الذين أعطوا لهذه المعركة أو لهذه المواجهة نكهة سياسية، لأن البعض حاول أن يصور بأن هذه المواجهة مذهبية. أبدا إنها مواجهة سياسية فقط، فهكذا كان لبنان وسيبقى للخروج من دوامة الاصطفاف المذهبي أو الطائفي. وإذا لم تكن الظروف لتساعد أو ساعدت عمر كرامي، فإني أتمنى له كل التوفيق وأحييه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى