الأخبار اللبنانية

الشيخ منقارة يهنئ الرئيس ميقاتي

بارك رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي عضو جبهة العمل الإسلامي في لبنان فضيلة الشيخ هاشم منقارة لدولة الرئيس نجيب ميقاتي تكليفه تشكيل الحكومة في هذا الظرف الشديد ، ورأى رداً على سؤال عن الأوضاع في طرابلس أن حفلة الجنون التي حصلت في ساحة النور اليوم من قِبل موتورين وقال ، أنا أستمع إليهم وأتحسر على مقولاتهم أنهم هم أهل حضارة في معارضة الآخر والذي رأيناه اليوم وسمعناه خطاباً فهو لا يمت إلى الحضارة بصلة وإلى ما كانو يدعون إليه بالسابق وهذا مؤسف حقيقةً لا لقضية الترشيح لدولة الرئيس نجيب ميقاتي وإنما يريدون أن يختذلوا هذه الطائفة بشخصياتهم والتي نرجو الله أن يعيدو حساباتهم  لأنهم لا يستطيعو أن يقودو دولة في هذه الظرف الصعب ونحن نريد فعلاً حكومةً تسوق الناس إلى بر الأمان وخصوصاً في هذا الظرف الصعب .

الشيخ منقارة وفي مداخلة تلفزيونية عبر قناة المنار عبر برنامج مع الحدث قال ، كم آلمنا ما حدث اليوم كم كان مؤلمً أن يقف فريق معروف على موقف سياسي من أجل اجهاض مسيرة حكومة … أظنها حكومة مقاومة تريد أن تدافع عن الوطن وعن الشرفاء في هذا الوطن ، ورأى أن هذه الشعارت التي أطلقت من طرابلس لا تمت إلى طرابلس بصلة .

ورداً على سؤال أن الذين تظاهرو كانو من خارج طرابلس قال فضيلته :الحقيقة أن الذين كانو من طرابلس قليل وقليل جداً فهم جاؤوا من عكار والقليل من الضنية والذين جاؤو جاؤو مشاغبين أكثر من الواعين ، والذين وقفو على

المنصة يتقولون الحقيقة بمقولات رجعت بنا إلى زمان لا نريده أبداً زمان الفتنة وزمان المذهبية البغيضة التي تكلم بها البعض ، ورأى أن هؤلاء لا يمثلون طرابلس بل يمثلون جزءً بسيطاً من طرابلس والذي حصل في ساحة النور  ليس من أهل طرابلس بل من خارجها .

ورداً على سؤال كيف سيتابع ميقاتي تشكيل الحكومة وقد تسلم رسالة من مجلس المفتين وهل ستكون المهمة صعبة قال :أقول لدولة الرئيس نجيب ميقاتي فليتوكل على الله ونحن من وراءه ونحن داعموه بكل ما نمثل وبكل شرائح المجتمع وما حصل اليوم ما هو إلا معوقٌ بسيط واستطاعت طرابلس أن تمر عنه هذا شيء ، ولفت إلى أن جبهة العمل أقامت مؤتمر علمائي للرد على الذين تدخلو بغير حق واختذلو الطائفة السنية بشخصية نحن نرفضها من جانب المعارضة كسُنة وأقول إلى المفتين يكفينا ما كان ردنا عليكم بالأمس أنتم لا تفهمون ما يجول في الغرف السوداء إن كان في لبنان أو خارج لبنان ، الذيب حصل اليوم والأمس والذي سيحصل مستقبلاً ما هو إلا مشروعٌ أمريكي ، يريد الأمريكان والأوروبيون والغربيوون أن يفعلو دوره في لبنان لضرب المقاومة في لبنان ، والمفتين اليوم ما هم إلا أجراء “مرتزقة” فليقولو خيراً أو ليصمتوا … يصمتوا عن هذا الجنون الذي يسري في بلدنا ويجب أن يسلكوا مسلك التهدئة في لبنان ويدعون الناس في بلدنا إلى مزيد من الوعي والادراك والرفض لكل هيمنةِ وقوةِ واستقواءِ خارجي لمطلق فريق ، ونحن نستقوي بأهلنا بعروبتنا بإسلامنا بمن يدفعنا لمقاومة العدو الإسرائيلي وهم يستقوون بالخارج الذي يريد أن يهدم ما بينناه ضد هذا العدو المتغطرس الذي يسمى إسرائيل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى