الأخبار اللبنانية

صدر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي ما يلي

صدر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي ما يلي:
تابعنا بقلق المعلومات الواردة من العراق حول إقدام سلطات الاحتلال الأمريكي وأدواتها اقتحام منزل

المرجع الإسلامي البارز والمجاهد الصامد الثابت على مبادئه، سماحة السيد احمد الحسني البغدادي واختطاف نجله محمد.
وإذا كانت مثل هذه الجرائم التي تنتهك الكرامات والمقامات وحقوق الناس وأرواحهم هي خبر عادي ويومي من أخبار الاحتلال الأمريكي وأدواته وأعوانه في العراق، فان الجريمة الجديدة باستهدافها لمرجعية دينية رفعت لواء الجهاد ضد الاحتلال منذ اللحظات الأولى، وجسّدت بعلاقاتها وممارساتها ومواقفها التمسك الصادق بوحدة العراق، والتزمت بصدق تراث الجهاد الحسيني والمواقف الوطنية للبيت المرجعي العريق في النجف، فإنما تشكل أيضاً تعبيراً جديداً عن عمق مأزق الاحتلال الذي تتهاوى مرتكزاته على يد المقاومة العراقية الباسلة، وترتبك مخططاته الرامية إلى إشعال الفتن المذهبية والطائفية في العراق بفضل السيد البغدادي وأمثاله.
لقد عرفنا في سماحة السيد البغدادي في دورات المؤتمر القومي العربي في بيروت 2004 والجزائر 2005 والدار البيضاء 2006 والمنامة 2007 وصنعاء 2008 صوتاً جليلاً ومجلجلاً في سبيل تحرير العراق ووحدته، ونحن واثقون أن مثل هذا الاعتداء ألآثم لن ينال من صموده ووقفاته الوطنية والقومية، والإسلامية الشامخة.
إن المؤتمر القومي العربي إذ يستنكر هذا الاعتداء الإرهابي على المرجع الإسلامي البارز السيد احمد الحسني البغدادي، ويطالب بالإفراج الفوري عن نجله محمد، فانه يهيب بكل أعضائه وبكل القوى الحية في الأمة والعالم، وبمنظمات حقوق الإنسان، وبالمراجع الدينية داخل العراق وخارجه الوقوف تضامناً معه، كما مع كل أحرار العراق وأبنائه ومقومات وجوده في وجه مؤامرات الاغتيال والاعتداء والتهجير وإشعال الفتن على أشكالها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى