ثقافة

بتمويل من البنك الدولي وضمن مشروع التنمية الاجتماعية لوزارة الداخلية:

مؤسسة الصفدي بالشراكة مع بلدية البداوي تجهز مكتبة ومختبر معلوماتية ومختبراً علمياً لمدرستين في المنطقة ضمن إطار قيام وزارة الداخلية والبلديات بتنفيذ مشروع التنمية الاجتماعية للبلديات الست المحيطة بمخيم نهر البارد الممول بهبة من البنك الدولي للإنشاء والتعمير عبر وحدة التنسيق في المشروع الأول للبنى التحتية البلدية، نفذت “مؤسسة الصفدي” بالشراكة مع بلدية البداوي، مشروع “تجهيز مكتبة ومختبر معلوماتية في مدرسة وادي النحلة المختلطة ومختبراً علمياً في مدرسة متوسطة البداوي الرسمية للبنات”.

ويلفت المدير العام لـ”مؤسسة الصفدي” رياض علم الدين إلى “أن المشروع يحقق أهدافاً متعددة الأوجه، فهو إذ يوفر بيئة تعليمية وتثقيفية محفزة للتلاميذ في المراحل الإبتدائية والمتوسطة ويشجعهم على القراءة واللجوء إلى الكتب بهدف البحث العلمي، يرفع المستوى العلمي والثقافي في منطقة البداوي، ويدعم المدارس الرسمية في رسالتها التربوية”. وقال: “إن هذا المشروع الحيوي يصب في رسالة “مؤسسة الصفدي” وأهدافها القائمة على تعزيز التنمية البشرية من خلال تحسين نوعية حياة الشرائح المجتمعية التي تعاني من الحرمان وتلبية احتياجاتها الملحة، وتعزيز دورها واشراكها في رسم الخطط الانمائية، ولاسيما الشبابية منها”. أضاف: “المشروع تربوي وثقافي، وهما عنصران أساسيان في عملية التغيير والتنمية”، منوهاً “بأهمية تضافر الجهود المحلية والوطنية الرسمية والمجتمع المدني، إضافة إلى أن تبني البلدية ودعمها للمشاريع الاجتماعية يكرس دورها في التنمية البشرية المستدامة كما يؤمن ديمومة المشاريع وتطويرها”. ولم ينس توجيه الشكر إلى البنك الدولي على تمويله المشروع.

وعن الإفادة من المشروع، تابع علم الدين: “إن ميزة هذا المشروع في الإفادة المشتركة سواء الطلاب (1,280 طالباً وطالبة في مختلف المراحل الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و18 سنة)، أو المدرّسين في المدرستين (60 مدرساً ومدرّسة)، إضافة إلى الأهالي وعموم سكان البداوي، هذه المنطقة التي تفتقر إلى أدنى مقومات الخدمات الثقافية والتربوية والتكنولوجية. ونحن فرحون جداً بهذا المشروع الذي وفّر لطلاب منطقة البداوي العزيزة على قلوبنا، فرصة تأمين الكتب والمراجع وتنمية معرفتهم، دون أن يتكبدوا عناء الإنتقال إلى مناطق أخرى لطلبها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى