الأخبار اللبنانية

بشور في حوار تلفزيوني يدعو الى قمة عربية لوضع استراتيجية التعامل مع المتغيرات

بشور في حوار تلفزيوني يدعو الى قمة عربية لوضع استراتيجية التعامل مع المتغيرات
على العرب والمسلمين أن يدركوا دور مقاومتهم وممانعتهم الكبيرة في اسقاط مشروع بوش ونهجه

دعا السيد معن بشور الامين العام السابق للمؤتمر القومي العربي الى عقد مؤتمر قمة عربي مخصص لبحث استراتيجية

عربية للتعامل مع المتغيرات الدولية الكبرى التي تعصف بالعالم سواء على الصعيد السياسي والاستراتيجي وخصوصاً بعد الانتخابات الأمريكية أو على الصعيد الاقتصادي والمالي بعد الزلزال الضخم الذي شهده العالم في اسواق المال خلال الاسابيع الماضية وانعكاساته على المستقبل الاقتصادي العالمي واقتصاد المنطقة بشكل خاص.
حديث بشور هذا جاء خلال حوار تلفزيوني اجراه في اطار برنامج (حال الامة) مع الاعلامية ناتالي مبارك ابو كرم على فضائية A.N.B. حيث شدد بشور على ضرورة الاقلاع عن التنبؤات والتوقعات فيما يتعلق بسياسة اوباما المستقبلية تجاه القضايا العربية الرئيسية والانكباب على التفكير بخطة عربية تسهم في التأثير على السياسة الأمريكية عبر استخدام كل عناصر القوة التي يمتلكها العرب، مؤيداً في هذا المجال اقتراح امير قطر بدعوة جامعة الدول العربية الى اجتماع خاص لمناقشة تداعيات الازمة المالية العالمية.
بشور اشار في حديثه الى متى يستمر العرب في أن يدفعوا من  ثرواتهم ومواردهم في ازمات ليس لهم علاقة بها من بعيد أو قريب، لا بل لا يحقق لهم حتى المشاركة في ايجاد حلول لها.
وحول الدعوة الى القمة العربية قال بشور أن سوريا مؤهلة اليوم لاطلاق هذه الدعوة ليس لأنها الرئيسة الحالية للقمة فقط، بل لأن التطورات على المستوى الدولي والاقليمي قد اكدت صحة تحليلات قيادتها ورؤاها.
بشور اعتبر أن ابتهاج الامريكيين ومعهم الكثير من العرب والمسلمين والافارقة بنتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية يعود بالدرجة الاولى الى احساسهم بسقوط نهج بوش ومشروع محافظيه الجدد الذي اتى بالوبال على الولايات المتحدة كما على العالم بأسره.
ودعا بشور الى ضرورة تجنب نهجين خاطئين في التعامل مع ما جرى في الولايات المتحدة هذه الايام، الاول لا يرى أن أي تغيير قد حصل وهو نهج مجاف للواقع، لان امريكا بعد هذه الانتخابات لن تكون مثلها قبل الانتخابات، وان ذلك لا يعود الفضل فيه الى اوباما بل أن نجاح اوباما يعود الى وجود حاجة عميقة لدى المجتمع الامريكي، كما لدى المؤسسة الحاكمة، الى احداث تغيير ما في سياسات واشنطن كما في صورتها.
اما النهج الآخر الخاطئ الذي ينبغي تجنبه – حسب بشور- فهو الافراط في التفاؤل لأن السياسة في امريكا لا يقررها شخص واحد حتى لو كان رئيساً بل هي محصلة مجموعة عوامل وقوى ومصالح ومراكز  نفوذ وتأثير، وبالتالي فان الهامش المتاح للرئيس ذاته هو هامش محدود، لذلك ينبغي علينا كعرب أن نتضامن ونتكاتف ونتفاعل لكي يكون لنا تأثير، وتكون لنا كلمة في صنع القرار في الولايات المتحدة.
بشور شدد على ضرورة أن نتذكر دائماً أن من حق العرب والمسلمين أن يشعروا بالاعتزاز وهم يرون أن مقاومتهم في العراق وفلسطين ولبنان، وفي افغانستان والصومال، وممانعتهم في سوريا وايران، قد كان لها التأثير الكبير في سقوط مشروع بوش ونهجه، وان الحديث عن دور الازمة الاقتصادية  في هذا التغيير لا يمكن فصله عما يجري في العراق وافغانستان وعن نفقات الانفاق العسكري الضخمة على القوات الأمريكية في الخارج وقد بلغت الاف المليارات من الدولارات، ونقلت الخرينة الامريكية  من حال الفائض الى حال العجز خلال سنوات ادارة بوش.
وفي الاطار نفسه، اجرى بشور حواراً صحفياً مع جريدة ” الشروق” التونسية الواسعة الانتشار ومع قناة المجد الفضائية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى