الأخبار اللبنانية

جمعية التربية الإسلامية والعاملين في مؤسساتها التربوية

جمعية التربية الإسلامية والعاملين في مؤسساتها التربوية
يطالبون الحكومة اللبنانية بتسيير قوافل إغاثية بحرية عاجلة

لكسر الحصار عن قطاع غزة

 

تحت شعار:”أوقفوا إبادة الكيان الغاصب لشعب غزة”، نظمت إدارة مدارس الإيمان الإسلامية في الشمال التابعة لجمعية التربية الإسلامية، سلسلة أنشطة تضامنية مع أهالي قطاع غزة، تخللها كلمات غاضبة للطلبة ورفع شعارات منددة بالحصار الجائر، منها: “أهل غزة أليسوا بشراً!، أليسوا عرباً!، فأين نخوة العرب؟”، “…وستبقى غزة رمز الشموخ والإباء والصمود في وجه الوحشية والعنصرية”، كما كانت هناك كلمات للأساتذة شرحوا فيها ما يجري في قطاع غزة والمعاناة التي تلحق بشعبها، كما وأدى الطلاب ركعتين قنتوا فيها بالدعاء بالفرج القريب وفك الحصارعن إخوانهم المحاصرين في القطاع.
وبهذه المناسبة توجه مجلس إدارة جمعية التربية الإسلامية المشرفة على معاهد ومدارس الإيمان الإسلامية وباسم العاملين في مؤسساتها التربوية من هيئتين تعليمية وإدارية وطلاب برسالة إلى أهالي غزة الأبية، حيّا فيها أهلها الصامدين الصابرين، الثابتين على الحق، ومتوجهاً إلى الشعوب العربية والحكومات والزعماء وخصوصاً الدول التي تمتلك حدوداً محاذية للقطاع بضرورة رفض هذا الحصار لأنه وصمة عار في جبين الأمة، متسائلاً عن مصير الضمير العربي ونخوته والرحمة الإنسانية، وفي الختام طالب مجلس إدارة جمعية التربية الإسلامية الحكومة اللبنانية للعمل على تسيير قوافل إغاثية بحرية عاجلة أسوة بالعديد من الدول الأوروبية لكسر الحصار الجائر للقطاع المنافي لأبسط حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى