فلسطين

حذرت من خطر يهدد حياة الأسير الأخرس في أية لحظة

«الديمقراطية»: قرار محكمة الاحتلال تجميد الاعتقال الإداري للأسير الأخرس التفاف على إضرابه

حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين من خطر يهدد حياة الأسير ماهر عبد اللطيف الأخرس، المضرب عن الطعام لليوم التاسع والخمسين على التوالي رفضاً لاعتقاله الإداري في تاريخ 27 تموز (يوليو) 2020، في أية لحظة كونه مضرباً عن الطعام دون أية مدعمات أو مكملات غذائية.

وشدد ممثل الجبهة الديمقراطية في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية إبراهيم منصور أن قرار المحكمة العليا الإسرائيلية تجميد الاعتقال الإداري للأسير الأخرس مع إبقائه محتجزاً محاولة إسرائيلية بائسة للالتفاف على المعركة النضالية التي يخوضها الأسير الأخرس لأجل نيل حريته.

ودعا منصور كافة مكونات الشعب الفلسطيني للتحرك السريع والعاجل لإنقاذ حياة الأسير الأخرس وكافة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي قبل فوات الأوان بمزيد من الحراك الشعبي في الميدان ورفع الصوت عالياً دعماً واسناداً للأسرى.

وطالب القيادي في الجبهة الديمقراطية المؤسسات الرسمية الفلسطينية بضرورة نقل ملف الاعتقال الإداري وتحريك ملف الأسرى في المؤسسات الحقوقية والمحافل الدولية بما فيها الأمم المتحدة وهيئاتها المختلفة ومحكمة الجنايات الدولية لتعرية السياسة العدوانية الإسرائيلية لحكومة الاحتلال وإدارات السجون ضد الأسرى الفلسطينيين.

ودعا منصور المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية والأممية بما فيها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومجلس حقوق الإنسان إلى التحرك السريع والعاجل للإفراج عن الأسير الأخرس وإنقاذ كافة الأسرى في سجون الاحتلال والاطلاع على أوضاعهم الصحية وخاصة في ظل تفشي فيروس كورونا■

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق