مرأة وفن

الفنانة التشكيلية خديجة الحطاب .. لوحاتي توّثق الأمل وثقافة حب الحياة : عبد المجيد رشيدي

تُعتبر تجربة الفنانة الواعدة خديجة الحطاب في عالم الفن التشكيلي، ثرية وعميقة ومتجددة، ومنذ بداياتها الفنية الأولى، تشكل في وعيها عشق الفرشاة التي كانت بالنسبة إليها السلاح الذي ستهزم به كل التحديات، وقد استطاعت خديجة الحطاب، أن تصنع لها أسلوبا فنيا جميلا فهي تعشق التجديد، سواء في لوحاتها أو في حياتها .

خديجة الحطاب، وجه من الوجوه الجديدة التي برزت مؤخرا في الساحة التشكيلية المغربية، فنانة عصامية عشقت الفن منذ طفولتها وجعلته هوايتها المفضلة، لوحاتها تعبر عن إحساسها المرهف وعن عمق فلسفتها في الحياة، وحسب الفنانة خديجة الحطاب، فهناك دائما ”ضوء في آخر النفق”، فهي في رحلة دائمة للبحث والتعبير عن قناعاتها وآرائها بشكل مميز .

استطاعت الفنانة خديجة الحطاب، من خلال أعمالها الإبداعية أن تعكس حبها للحياة، وأن تدخل إلى عوالم خاصة بها من خلال مواضيع هادفة لتعطي للوحاتها الحياة، مستخدمة ألوانا قوية مليئة بالفرح والتفاؤل الذي أظهرته ريشتها المدروسة بروية وإتقان، كما اعتمدت أسلوبا مميزا وهادفا في لوحاتها مقتبسة معالمها من الواقع والتفاصيل المعبرة داخل المكان محولة إياها إلى مشهد بصري غني بالتقنيات الفنية التشكيلية وعكست الفنانة شغفها بتمازج الألوان الحارة مع الباردة محاولة إضفاء طابع خاص على طاقة اللون محققة بذلك توازنا لونيا وصفاء نلمسه في فضاء لوحاتها .

رسمت الفنانة خديجة الحطاب لوحات فنية لتشكل محتوى رائع، معبرة عن رؤى خاصة تمزج بين الطاقة الإيجابية والحب والسعادة، رافضة تجسيد الواقع المأساوي، وتبحث عن النقاط المضيئة والأحداث المبهجة في الحياة، أعمالها مفعمة بأحلام وردية تشكيلية، ممزوجة ببعض رموز الأمل المستوحاة من الإرث الإنساني، فترسم وكأنها في بحيرة ملئها الحب والسعادة، كما تجسد بعض التكوينات اللونية المرصعة بالرموز الحية .

بهذه المناسبة قالت الفنانة خديجة الحطاب : حاولت النظر للظروف بطريقة إيجابية وبطريقة إبداعية، ورسمت أعمالا جديدة تتحدى الوضع الحالي تحمل في طياتها معاني جميلة وتبعث على التفاؤل والأمل بألوان مبهجة، وأكدت الفنانة أنها تحارب الكآبة بالعمل الفني من خلال تقديم خطاب بصري يبعث الأمل والإيجابية والتفاؤل إلى نفس المتلقي، مشددة على أن للفن التشكيلي دورا مهما في علاج المجتمع وتخليصه من الشوائب، معتبرة أن ممارستها للتشكيل تهدف إلى نشر السعادة والابتسامة بين الناس .

وعن تجاربها الأولى في التشكيل، قالت الفنانة: إنها بدأت بممارسة الرسم وتطور عشقها للفن إلى أن بدأت بتقديم لوحات فنية أعجبت أفراد العائلة الذين ساندوها في مشوارها الفني، ثم أرادت تقديم نتاجها إلى الجمهور لذلك اتجهت إلى العرض لأول مرة في قاعة العروض Living 4 ART بالدار البيضاء، هذا المعرض المنظم الذي سيشجعها على إتمام مسارها الفني الناجح لاسيما أنها ستحدد الأعمال التي ستعرضها للجمهور مستقبلا .

وأردفت خديجة : كما أشكر الداعمين لي في مشاركتي في هذا المعرض وأخص بالذكر زوجي الذي نصحني بعرض أعمالي بعد أن نالت استحسان عائلتي الصغيرة، وحققت تفاعلا لاسيما أنها تتضمن طاقة إيجابية تدعو إلى التفاؤل والأمل وتنبذ التشاؤم في زمن صعب يتطلب القوة والصبر”.

وبشأن محتوى أعمالها، تركز الفنانة التشكيلية خديجة الحطاب، على كل ما هو جميل ضمن مفردات أعمالها مقدمة خطاب يبصره المتلقي بكثير من الحب والأمل والتفاؤل لذلك حرصت على تقديم هذه الرؤية الفنية التي تبعث في النفس الراحة والسعادة، فهي صاحبة ريشة، ترسم بإبداع وثقة، بات طموحها أبعد من كل شيء، وفنها على مساحة أكبر، نتمنى أن تجوب لوحاتها جميع الأماكن، وتعجب المتتبعين، طبعا سيكون لديها جدول حافل مع رسوماتها مستقبلا لتعرضها وهي على موعد مع إبحار جديد لترسم وتبدع، وترسو بفنها في مرافئ المبدعين والمميزين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق